الرئيس البرازيلي يفسّر تصريحاته حول محرقة اليهود

نشرت السفارة الإسرائيلية في البرازيل مذكرة توضيح تلقتها من الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو في أعقاب العاصفة التي أثارتها في إسرائيل تصريحاته حول محرقة اليهود “الهولوكوست”.

وقال الرئيس البرازيلي في مذكرته للسفارة: “لقد كتبت في مفكرة الزوار في متحف الهلولوكوست، “ياد فاشيم” أثناء زيارتي إلى القدس أن أولئك الذين ينسون ماضيهم، محكوم عليهم بألا يكون لهم مستقبل. ولهذا فإن كل تفسير آخر هو لخدمة أناس يسعون إلى إبعادي عن أصدقائي اليهود. الصفح اليوم هو أمر شخصي، ولم أقصد أبدا استخدام هذه الكلمة في السياق التاريخي، لاسيما ذلك الذي تمت خلاله إبادة ملايين الأبرياء ببشاعة”.
وقال بولسونارو خلال لقائه مع ممثلي الكنيسة الإنجيلية في بلاده الخميس، في معرض حديثه عن المحرقة: “بوسعنا أن نسامح، لكننا لا يمكن أن ننسى. هذا هو موقفي. إن من ينسون ماضيهم محكوم عليهم بألا يكون لهم مستقبل”.
وأثارت تصريحات بولسونارو هذه ردود فعل منددة من طرف إسرائيل، حيث كتب الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين عبر “تويتر”: “نحن سنعارض دائما من ينكرون الحقيقة أو يرغبون في محو ذاكرتنا… نحن لن نسامح ولن ننسى”.