سعوديون يسحبون استثماراتهم من تركيا بسبب أردوغان.. وضربة مؤثرة لهذا القطاع الحيوي

سحب مستثمرون سعوديون وخليجيون، أموالهم، من القطاع العقاري بتركيا خلال الفترة الماضية، وباعوا ممتلكاتهم العقارية في مدينة إسطنبول بسبب تصرفات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وسياسته الخاطئة تجاه السعودية.

ووفقا لـ “سبق”، فإن خروج المستثمرين السعوديين بشكل خاص، والخليجيين بشكل عام، من القطاع العقاري التركي، عبر تسييل استثماراتهم، واتجاههم إلى أسواق في دول أخرى، تسبَّب في الإطاحة بالقطاع بشكل كبير.
وسجلت معظم القطاعات الاقتصادية في تركيا تراجعًا مخيفًا بسبب السياسة الاقتصادية التي تتبعها الحكومة التركية، بتركيز اهتمامها على الأجندة السياسية على حساب بقية المجالات.
وشهد مؤشر القطاع العقاري التركي تحولاً جذريًّا من الصعود المدوي إلى الهبوط المُر، الذي سيكبد القطاع خسائر بمليارات الدولارات، سرعان ما تنعكس على بقية القطاعات.
وجاء تراجع القطاع العقاري على وقع تراجع مماثل وجديد في سعر الليرة التركية أمام الدولار؛ إذ تراجعت الليرة إلى 5.8100 ليرة مقابل الدولار، تحت تأثير نتائج الانتخابات البلدية في إسطنبول، مع خسارة حزب العدالة والتنمية الحاكم العاصمة أنقرة.