“تحريات وبحث كعكية مكة” تحل لغز جرائم السلب بطريق الساحل

تحقق النيابة العامة مع أحد أفراد عصابة مكونة من عدد من الأشخاص بتهمة السلب وانتحال صفة رجال الأمن، وذلك من خلال استخدام أجهزة لاسلكية وكلبشات، وقيامهم بسلب عدد من الأشخاص على طريق الساحل. وبحسب التفاصيل، فإن الجهات الأمنية بشرطة العاصمة المقدسة تلقت عددًا من البلاغات، تفيد بتعرُّض عدد من الأشخاص للاستيقاف والسلب من قِبل أشخاص آخرين، يستخدمون أجهزة لاسلكية وكلبشات، ويقتنصون ضحاياهم على طريق الساحل. وتمثَّل أسلوب الجناة الإجرامي في استيقاف المركبة المراد سلبها، وإيهام الضحية بأنهم رجال أمن من خلال استخدام أجهزة اتصال لاسلكية، وحمل كلبشات، وتسجيل صوتي لنغمة الأجهزة الأمنية.

ويقوم الجناة بسلب الضحية عن طريق التهديد بالسلاح، ثم مغادرة الموقع، وترك الضحية في حالة صدمة. وبناء عليه تولى مركز شرطة الكعكية التحقيق في القضية، بتوجيه ومتابعة من قائد شرطة العاصمة المقدسة، وتوافرت معلومات لدى بحث وتحري القسم عن وجود الجناة في إحدى المزارع بطريق الساحل؛ فتوجه رجال التحري والبحث بشرطة الكعكية إلى المزرعة، وقاموا بإغلاق مدخلها، ومحاصرة الجناة بداخلها، وتمكنوا بفضل الله من ضبط أحدهم، واتضح أنه من أرباب السوابق. وقد اعترف الجاني بعدد من قضايا السلب، وتمكَّن الضحايا من التعرف عليه عن طريق طابور العرض.