مصادر تكشف السبب وراء تنحي بن عوف عن رئاسة المجلس العسكري بالسودان

قالت مصادر سياسية في السودان، إن إعلان عوض بن عوف، تنحيه عن رئاسة المجلس العسكري الانتقالي، يرجع لرفض قطاع كبير من الرتب الصغيرة والمتوسطة في الجيش له.

الاحتجاجات والاعتصامات

وأفادت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، أن هذا القطاع الذي حدد موقفه من الاحتجاجات والاعتصامات مبكرا بالانحياز لها، كان له دور مؤثر في هذا الإعلان. وحسب ذات المصادر، فإن رفض ”بن عوف“، من قبل قطاع كبير في الشعب باعتباره نائبا للرئيس المعزول عمر البشير، وامتدادا لنظامه كان له دور في تعزيز رفض هذا القطاع في الجيش. وتنتظر قيادات المعارضة ما يصدر عن رئيس المجلس الجديد عبد الفتاح البرهان، بعد أدائه اليمين رئيسا جديدا للمجلس العسكري الانتقالي. وقال قيادي في تحالف ”إعلان الحرية والتغيير“، مفضلا حجب اسمه، إنهم يرفضون أن يكون التغيير للأشخاص دون إحداث تغير حقيقي بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية.

هل سيسلم السلطة لحكومة مدنية أم لا

وأضاف: ”ننتظر بيان المجلس هل سيسلم السلطة لحكومة مدنية أم لا“. وفي وقت سابق من مساء الجمعة، أعلن بن عوف، تنحيه عن منصبه، رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي، بعد أقل من 24 ساعة على أدائه اليمين الدستورية. وقال ”بن عوف“، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي، إنه يتنازل عن منصبه رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي، فيما أعلن اختيار الفريق أول عبد الفتاح البرهان، خلفا له. كما أعلن رئيس المجلس المتنحي، إعفاء كمال عبد المعروف، من منصبه نائبا لرئيس المجلس، دون أن يذكر بديلا له.

التعليقات مغلقة.