أمجد طه: تنظيم الحمدين مجرد هيكل رَثٌّ مهترئ ينتظر الانهيار

اعتادت قطر أن تلجأ إلى الأساليب الملتوية، ودعم الإرهاب في المنطقة العربية والعالم، بالإضافة إلى توطيد علاقاتها مع إيران التي وصفت بـ”الشريفة”، والارتماء في أحضان تركيا بدلًا من أشقائها العرب، لتكون النتيجة سقوطًا مستمرًّا لتنظيم الحمدين، ومطالب لا تتوقف بإسقاط حكم تميم. وعبر وسم “يسقط حكم تميم”، انهالت العبارات الرافضة لوجود تميم بن حمد على رأس السلطة القطرية التي خسرت الصديق والقريب؛ بسبب سياسته الداعمة للإرهاب، وسحب الجنسيات من أبناء بلده مقابل منحها لآخرين من جنسيات أخرى! وقال أمجد طه: يجب أن يكون شيء أولًا كي يسقط.. أما أخلاقيًّا وسياسيًّا فقد سقط بعين العرب يوم قال: إن إيران “شريفة”، والحرس الثوري ليس بإرهابي.

وأكد طه أن مشروع تميم سقط في السودان والجزائر واليوم في طرابلس ليبيا، وبقي نظام تنظيم الحمدين مجرد هيكل رَثٌّ مهترئ ينتظر لحظة الانهيار. وعلق علي بقوله: نظام حكم خالف التقاليد والأعراف الدولية وخالف الثقافة والموروث العربي لمصالح استدامة حكمة ورفاهيته. من جهته قال الصقر: سوف تبقى لعنة الأرامل واليتامى ودماء الشهداء في العراق وسوريا واليمن وليبيا ولبنان وفلسطين ومصر والتي يعتبر تميم وشريفة وأردوغان وانضمت إليهم حماس هم وراء كل هذه الدماء، سوف تبقى اللعنة تلاحقهم إلى أن تذهب بهم إلى الحضيض ومزبلة التاريخ. وسخر عمر بقوله: لماذا يسقط.. دعوه أطول وقت ممكن.. ما عندنا غيره نطقطق عليه.