بعد 19 عاماً في السجن .. هذا مصير قاتل الإعلامية الكويتية هداية السلطان السالم!

وافق ورثة الإعلامية الكويتية هداية السلطان السالم، على قبول “ديّة” قدرها 10 ملايين دينار كويتي، مقابل التنازل عن حقهم والاكتفاء بالمدة التي سجن فيها قاتل “هداية” المدعو خالد نقا العازمي. ومعلوم أن “نقا” محكوم مدى الحياة على خلفية حكم قضائي نهائي صدر بحقه بعد قتله الإعلامية هداية السالم عام 2000، ويمكن الافراج عنه بعد 15 سنة أمضاها في السجن ان حصل تنازل من ورثة الراحلة.

وجاءت هذه الانفراجة بعد دعوة وجهها رجل الدين خالد رفاعي راعي الفحماء، لأبناء الكويت عامة والعوازم خاصة بجمع دية تبلغ 10 ملايين دينار، نظير محاولة إقناع الورثة بالتنازل والاكتفاء بالمدة التي قضاها من عمره في السجن. وقال راعي الفحماء لـصحيفة “الراي” الكويتية – وهو المنسق لحملة جمع التبرعات لدية الراحلة هداية السلطان – أن “الاتصال جار مع اللجان الخيرية المعتمدة لتسهيل عملية جمع الدية، وفق ضوابط وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في هذا الشأن، ونأمل أن يتم جمع المبلغ خلال دعوة سنطلقها بعد أخذ الموافقات الرسمية والمتوقع لها في شهر رمضان المبارك”.

وتعود قضية اغتيال هداية السلطان في يوم 20 مارس 2001 بمدينة الكويت بينما كانت تقود سيارتها إلى مؤتمر المرأة والثقافة الذى تستضيفه جمعية المرأة الكويتية. وفي الطريق، توقفت الكاتبة الشهيرة عند إشارة مرور في الوقت الذي ترجل فيه المقدم خالد ذياب العازمي من سيارته ذات الدفع الرباعي وأفرغ ست رصاصات في رأسه من مسدسه المرخص، مبررًا الجريمة بأنه اتقد غضبًا من انتقاد عشيرته في مجلة “المجالس” التي كانت الإعلامية الراحل ترأس تحريرها.