“أمريكي” استشاط غضبا بعد مذبحة مسجدي نيوزيلندا وعزم على الانتقام.. فكان هذا مصيره

اعتقلت شرطة مكتب التحقيق الفيدرالي (إف بي آي)، مواطن أمريكي من أصل “ألباني”، بعد أن عبر عن رغبته في الانتقام من الضحايا المسلمين في مجزرة نيوزيلندا التي وقعت الشهر الماضي. ومن المقرر أن يمثل اليوم الجمعة أمام محكمة في بوزمان (ولاية مونتانا) فابان الأميتي (21 عاماً)، تمهيداً لإصدار اتهامات قانونية ضده بدعم الإرهاب، والتخطيط للقيام بعمليات إرهابية.

وقالت صحيفة أمريكية، إن الشرطة اعتقلته في مكان للتدريب على إطلاق الأسلحة. وأنه كان تحدث لمخبرين سريين عن جمعه أموالًا لشراء تذكرة إلى سوريا عن طريق تركيا. وأنه أراد، أيضاً، تنفيذ هجوم داخل الأراضي الأميركية، وتحدث عن استهداف قواعد عسكرية، أو مراكز تجنيد، أو معابد يهودية. وكان تلفزيون «إن بي سي» قال إن الأميتي عبر عن غضب شديد عندما سمع بمذبحة نيوزيلندا في الشهر الماضي، وأبلغ عن غضبه لمخبر سري كان يتصل معه من وقت لآخر، وأن الأميتي طلب من المخبر أن يرسل له فيديو عن المذبحة كان منتشراً على الإنترنت. وأنه قال للمخبر: “سأهاجم كل الناس بشكل عشوائي للانتقام من الدم الذي سال”.