الكشف عن ملامح “المجلس العسكري” الذي سيقود السودان

كشفت مصادر سودانية عن هيكل المجلس العسكري الذي سيتم تشكيله لإدارة الحكم في السودان، خلال الفترة الانتقالية التي تتبع عزل الرئيس عمر البشير. وأعلن وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف، الخميس، عزل البشير، بعد ثلاثين عاما أمضاها في الحكم، وأعلن اعتقاله واحتجازه “في مكان آمن”. كما أعلن بن عوف “تشكيل مجلس عسكري انتقالي” يتولى الحكم لسنتين. وكشفت مصادر محلية أن المجلس العسكري الذي سيتم تشكيله، سيتكون من 12 شخصا من كبار المسؤولين الأمنيين.

وأوضحت المصادر أن المجلس سيتألف من 6 أشخاص من الجيش السوداني، وشخصان من الأمن، ومثلهما من الشرطة، ومثلهما من قوات الدعم السريع. ولم يلق إعلان الجيش صدى إيجابيا لدى قوى المعارضة، التي دعت إلى استمرار المسيرات والاعتصامات في الخرطوم وغيرها من المدن. ورفض منظمو التظاهرات المتواصلة في البلاد منذ 4 أشهر، إلى رفض ما اعتبروه “انقلابا عسكريا من سلطات النظام”، فدعوا إلى مواصلة الاعتصام القائم أمام مقر القيادة العامة للجيش في وسط العاصمة منذ 6 أيام.