سعودية تتبرع بخلاياها الجذعية لإنقاذ مريض أمريكي في أحد المستشفيات الأمريكية‎

تبرعت فتاة سعودية بخلاياها الجذعية لأمريكي في بلاده بعد تطابق أنسجتهما، عقب تسلم برنامج المتبرعين بالخلايا الجذعية في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض طلباً من نظيره الأمريكي للبحث عن متبرعين مطابقين عبر السجلات العالمية. وأوضح رئيس البرنامج الدكتور فراس الفريح أن طلب المريض الأمريكي انتظر شهرين بدءاً من التواصل مع المتبرعة، المسجلة في البرنامج، ثم إجراء الفحوصات المخبرية للتأكد من سلامتها وملاءمتها للتبرع وإرسال عينات الـدم للمستشفى الأمريكي. وأضاف أنه عقب ذلك تمت عملية تجميع الخلايا الجذعية التي استغرقت نحو 30 دقيقة جرى خلالها تجميع 1000 ملي من المتبرعة، وأرسل البرنامج الأمريكي ممثلين عنه للرياض لنقل الخلايا لأمريكا بمجرد الانتهاء من تجميعها من الفتاة، ثم زُرعت للمريض هناك.

وأشار الدكتور ماجد الفياض المشرف على المستشفى التخصصي بالرياض إلى أن برنامج المتبرعين بالخلايا الجذعية في المستشفى شارك بياناته مع السجلات العالمية وبلغ عدد المنضمين له 71 ألفاً من المواطنين والمقيمين، وهو يتواصل مع مراكز عالمية تطلب خلايا جذعية. ولفت “الفياض” إلى أن 24 مريضاً سعودياً زُرعت لهم خلايا جذعية من متبرعين من خارج المملكة، أولهم شاب سعودي تبرعت له أمريكية بخلاياها عام 2005، وأن الخلايا تعطى عادة للمصابين بسرطان الـدم، وسرطان الغدد الليمفاوية، وفشل نخاع العظم كعلاج لهذه الأمراض.