أسطورة الدجاجة تبيض ذهبا تُصبح حقيقة.. مشعل السديري يروي قصة المرأة الذكية العبيطة

روى الكاتب مشعل السديري، قصة، الزوجة العبيطة التي جعلت من أسطورة “الدجاجة تبيض ذهبا” حقيقة واقعة، قائلا: إحدى العرائس السعوديات بعد أن انتهى حفل زواجها، وقرر زوجها أن يذهب بها إلى جزر المالديف لقضاء شهر العسل هناك، قررت من شدة حرصها أن تخبئ المجوهرات والمصوغات التي عندها، والتي أخذتها هدايا في ليلة زفافها، في مكان لا يتصور أحد أن تكون فيه، فقد قررت «الذكية العبيطة» أن تخبئها داخل دجاجة مجمّدة، وهذا ما حصل.

وأضاف “السديري” في مقاله بصحيفة الشرق الأوسط تحت عنوان “الدجاجة تبيض ذهبا”: قبل السفر أعطت العروس مفتاح البيت لوالدتها، لتأتي إلى البيت بين الحين والآخر، لتنظيفه إن تطلب الأمر، ومن ثم سافرت وهي مرتاحة البال.
وأوضح أنه بعد أن عاد العروسان، اكتشفت العروس أن الدجاجة قد اختفت من الثلاجة، فدار في خلدها في بادئ الأمر، أن والدتها قررت أن تطبخها، فهدأ ذلك من روعها ظناً منها أنها في تلك الحالة أكيد قد وجدت المجوهرات واحتفظت بها.
وتابع “السديري”: اتصلت الزوجة بوالدتها تسألها عن المجوهرات، فاستغربت الأم من سؤالها هذا، وقالت لها: «أكيد أنت تمزحين يا ماما، طيب فين راحت الدجاجة اللي كانت في الفريزر؟!» فسألتها الأم بعد أن بدأت تشك في عقلية ابنتها قائلة؛ وما دخل الدجاجة بالمجوهرات؟!
وأضاف: أخذت تحكي لابنتها قائلة إنني حضرت للبيت في أحد الأيام، وتفاجأت أن الكهرباء كانت مقطوعة، وشممت رائحة لحم فاسد تنبعث من الثلاجة، فتخلصت من الدجاجة المتعفّنة ورميتها في حاوية الزبالة، لكن لا يهمك يا بنتي سوف أذهب غداً إلى السوبرماركت، وأحضر لك بدلاً من الواحدة 10 دجاجات.
وواصل الكاتب: كاد يغمى على البنت، وهي تحكي لأمها أن كل حصيلتها كانت في بطن تلك الدجاجة، وما أن سمعت الأم هذا الكلام حتى أغمي عليها.
واستكمل: دخل عليهما العريس، عندما تناهى إليه سماع أصواتهما المرتفعة. وعندما شاهد حماته منطرحة بهذه الحالة المزرية، أسرع بإحضار الكولونيا وبخّها في أنفها، والحمد لله أنها أفاقت. انتهى.
وتابع: أمنيتي ألا تذهب تلك المجوهرات هدراً، بمعنى ألا يكون مصير تلك الدجاجة مكب النفايات الكبير، وأتمنى من أعماق قلبي أن يكتشف ما فيها أحد عمال النظافة التعساء، ليستفيد مما هو موجود في داخلها، الذي تبلغ قيمته أكثر من مجموع راتبه لو اشتغل 20 عاماً كاملة، وليعيش على الأقل مبغدداً يصرف على تربية أولاده وتعليمهم، ويضمن حياة كريمة لأهله، ويعتبر أن ما حصل عليه بمثابة هديّة نزلت عليه من السماء.
واختتم “السديري”: في الوقت نفسه، تتأكد عندي تلك الأسطورة التي كنا نقرأها، وهي… أن الدجاجة من الممكن فعلاً أن تبيض ذهباً.