رئيس الانضباط لـ بتال القوس: معك وكالة شرعية لتسألني عن الجاليات لا تغلطني- فيديو

استضاف بتال القوس، أمس، رئيس لجنة الانضباط في الاتحاد السعودي لكرة القدم أيمن الرفاعي، الذي تَحَدّث عن آلية اللجنة وعن تطبيق القرارات، والذي يبدأ بجهات الضبط من الحكام ثم السكرتارية القانونية ثم ترفع فيحكم فيها.

ورفض الإفصاح عن أسباب تغريم رئيس نادي الشباب خالد البلطان بسبب عبارة “نادي الجاليات” التي تفوه بها على نادي النصر، وقال: “لديك وكالة شرعية يا بتال، أخبرتك ما عندك، لن أتحدث”، وعن وجود تدخلات في عملهم قال: “إذا كان هناك من يتدخل بعملك فنحن لا نسمح بالتدخلات”.
وعن تصاريح رؤساء الأندية قال: “بغضّ النظر عن رئيس أو غيره، نحن نعاقب كل المشمولين في اللائحة سواسية؛ فمن تثبت عليه التهمة سيعاقب وهي سلطة تقديرية للجنة”.
وبسؤاله عن محاسبة رئيس النصر بعد مقابلته التلفزيونية المثيرة للجدل في بعض ما جاء في اللقاء؛ لكن في المقابل عوقب رئيس نادي الهلال على تغريداته وهي لم تكن مسيئة قال: “التغريدات صدر فيها قرار بناءً على الإدانة التي وُجدت في هذه التغريدة، ولا أستطيع التحدث عن الأسباب من مبدأ السرية، نحن نتعامل مع الأشخاص معاملة واحدة”.
وأشار: “هي فيها إساءة، وهل هذه المساجلات والردود تعكس المنافسة الشريفة؟ فهي تخالف المادة الثانية التي تسعى لترسيخ مبدأ المنافسة الكروية”.
وهنا أصرّ “بتال” على أن تغريدات محمد بن فيصل لا يوجد فيها إساءة؛ فعلق “الرفاعي”: نحن أصدرنا القرار، وهذه التغريدات فيها نوع من الإساءة، ولن أذكرها؛ فهي مسيئة، ويستطيع النادي السؤال عن نوع المخالفة بالقنوات الرسمية”.
وبسؤاله عن مصطلح “الجاليات” الذي قاله “البلطان” ناعتًا به جماهير النصر؛ أوضح: “نحن نركز على احترام المنافسة، وروح المنافسة الشريفة، وإبراز الصورة المشرفة للرياضة السعودية، وهي استنقاص وموجودة في القرار، نحن لم نأخذ كلمة جاليات فقط، ولا أستطيع أن أعطيك نوع الإساءة، إذا عندك وكالة شرعية أعطيك الجواب.. لا تحاول يا بتال شوف لك غيرها.. ولا عندي جواب، ولا تغلطني”.
وعن لقطة اللاعب حمد الله التي آثارت الجدل ومطالب جمهور الهلال بمعاقبته، ثم رد جمهور النصر بلقطات للاعب قوميز؛ فسرّ بقوله: “أول شيء الأصل في الإنسان براءة، ولا يبنى بالحكم على الشك، هذه اللقطات ليست بكافية حتى أثبت على هذا الشخص أنه قصد تصرفات مسيئة، وهذه التصرفات مشاهدة في ملاعب العالم، وكانت للتحدي فقط والحماس؛ لكن لو ثبت لنا باللجنة أنها مسيئة؛ سنعاقب، هي غير مسيئة، والشك يفسر لصالح المتهم”.