ابن عم غريق أوغندا يكشف حقيقة وجود آثار على الجثة

أكّد ابن عم غريق أوغندا المواطن السعودي الذي سقط في بحيرة فكتوريا، قبل أيام، وعثر على جثته أمس، أنه لا توجد أي آثار على جسده؛ موضحاً في تصريحاته، أنه جارٍ إنهاء إجراءات نقله للسعودية.

وأمس أكّدت السفارة في أوغندا العثور على جثة المواطن مذكر السبيعي -رحمه الله-، الذي سقط في بحيرة فكتوريا قبل أيام.
وأكّدت السفارة أنها تعمل على نقل الجثمان للسعودية، وذلك بعد نشر “سبق” قبلها بساعات خبر العثور على جثمانه، وتوقعاتها بأن السفارة ستصدر بياناً.
وقالت السفارة في بيان لها: “إلحاقاً لما سبق أن نشرته السفارة بشأن فقدان المواطن مذكر ناصر السبيعي؛ إثر سقوطه في أحد شلالات مدينة جنجا، تود السفارة أن توضح أنه في صباح هذا اليوم (الثلاثاء) الموافق 4 / 8 / 1440هـ، وبعد نجاح فرق الإنقاذ من السلطات الأوغندية، تم العثور على جثة الشهيد”.
وتابع البيان: “يتقدم سفير خادم الحرمين الشريفين لدى أوغندا الدكتور عبدالله القحطاني؛ نيابة عن جميع أعضاء السفارة، بأحرّ التعازي والمواساة إلى عائلة الفقيد، وإلى كل الشعب السعودي”.
واختتم بقوله: “كما تعرب السفارة عن شكرها لكل مَن اتصل وسأل، وتخص أمير عسير تركي بن طلال بن عبدالعزيز؛ لجهوده واتصالاته، كما أن العمل جارٍ لنقل الجثمان للسعودية”.

التعليقات مغلقة.