تهديد خطير.. إمرابط يشعل حرباً بين النصر ومنتخب المغرب

أندلعت في الساعات القليلة الماضية، حربًا شرسة بين نادي النصر ومنتخب المغرب، بسبب النجم الدولي نور الدين إمرابط. وانتقل إمرابط “32 سنة”، والذي يُعد أحد أبرز نجوم منتخب المغرب، إلى نادي النصر، في الصيف الماضي، قادمًا من صفوف واتفورد الإنجليزي. وكشفت تقارير صحفية، عن قيام البرتغالي روي فيتوريا، المدير الفني لنادي النصر، بالضغط على الجهاز الطبي بالفريق الأول، من أجل تجهيز إمرابط، الذي يعاني من إصابة في العضلة الخلفية، للمواجهة النارية أمام الاتحاد، يوم السبت المقبل، ضمن منافسات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين. وأشارت التقارير، إلى أن فيتوريا، يرى أن مباراة الاتحاد، هي آخر مواجهة صعبة لفريقه النصر، في مسابقة الدوري، قبل التتويج باللقب الغالي، وعليه فأن تواجد إمرابط، أمر لا غنى عنه.

وبعد هذه الأنباء، هدد الجهاز الفني لمنتخب المغرب، بقيادة الفرنسي هيرفي رونار، بتقديم شكوى ضد نادي النصر، في حال تم إشراك إمرابط في المباريات، قبل شفاءه من الإصابة. ويرى الجهاز الفني لمنتخب المغرب، أن نادي النصر، هو السبب في تجدد إصابات إمرابط، في الفترة الأخيرة، بسبب إشراكه في المباريات، دون الشفاء التام، حيث كان رونار، قد عبر عن ذلك صراحة. ويخشى رونار، من فقدان إمرابط بسبب الإصابة، قبل شهرين تقريبًا من انطلاق منافسات أمم إفريقيا، والتي تستضيفها مصر، في شهري يونيو ويوليو القادمين. جدير بالذكر أن الفحوصات الطبية التي خضع لها إمرابط، في البرتغال، أكدت معاناته بإلتهابات في العضلة الخلفية، وحاجته للراحة 3 أسابيع، مع التحذير من إشراكه في المباريات، قبل الموعد المحدد، حيث سيصبح مهددًا بالتمزق.

التعليقات مغلقة.