3 ملوك شهدوا تدشينه.. لماذا سمي أول طرق السعودية السريعة بـ أبو حدرية؟

طريق “أبو حدرية” يُعد واحدًا من أهم الطرق في المملكة العربية السعودية وبالتحديد في المنطقة الشرقية، وقد تم افتتاحه قبل 39 عامًا في عهد الملك خالد بن عبدالعزيز يرحمه الله.

ويمتد الطريق من الشمال إلى الجنوب، ويربط عدة مدن سعودية مثل: (الدمام، والجبيل، وأم الساهك، وسيهات، والقطيف، والخفجي، ومدينة صفوى، وطريق مطار الملك فهد الدولي)، ويخدم الطريق قرابة مليونيْ شخص يعيشون في المناطق التي يمر عليها ويعملون في شركات أغلبها في مدينة الجبيل الصناعية، كما أنه يربط السعودية بدول الخليج.
ويبلغ طول الطريق أكثر من 350 كيلومترًا، ويُعد معبرًا مهمًّا لسكان المنطقة، وأيضًا لسكان دول الخليج، ويُعد شريانًا حيويًّا ضخمًا بكثافة مرور عالية في كل ساعات اليوم.
وتشير الإحصاءات إلى أن عدد السيارات السعودية التي تعبر الطريق، يُقدر بأكثر من 80 ألف سيارة يوميًّا.
ويذكر سكان المنطقة الشرقية أن تسمية الطريق جاءت من جبل صغير أو رجم يشتهر باسم “أبو حدرية”، ولا يمكن للمسافرين رؤيته؛ حيث يقع على مسافة 10 كيلومترات داخل الصحراء في الجهة الغربية من الطريق الرئيسي باتجاه دولة الكويت شمالًا.
ويُظهر مقطع فيديو نادر، افتتاح الملك خالد بن عبدالعزيز -يرحمه الله- لطريق “الدمام- أبو حدرية” في نوفمبر عام 1980م.
ووثّق المقطع لحظة وصول الملك خالد إلى مكان احتفالية الافتتاح، بحضور الملك فهد “ولي العهد آنذاك”، والملك عبدالله بن عبدالعزيز، يرحمهم الله.
يُذكر أن طريق “الدمام- أبو حدرية” يُعد أول وأطول طريق سريع يُفتتح في المملكة حينها، بلغ طوله 161كم، ويسير في اتجاهين ويتكون من 6 مسارات.