تفاصيل آخر مكالمة للغواص المتطوع مع والدته قبل وفاته

قال شقيق المتطوع ريان العيتاني، الذي توفي غرقاً يوم الجمعة الماضي، خلال عمليات البحث للعثور على طفل سقط في وادي حائر، إن أخاه كان على تواصل مع والدته قبل تنفيذه لمهمة انقاذ الطفل بوادي الحائر، ولم يخبرها بالمهمة التطوعية.

وأضاف رامي العيتاني، وفقاً لـ “عكاظ”، أن شقيقة اعتاد على إخبار والدته بمهامه قبل تنفيذها، باستثناء مهمته الأخيرة، التي أرسل قبلها رسائل الحث على رضا الوالدين، لافتاً إلى أنهم علموا بوفاته من قبل رفاقه في فريق السلام.
وأشار إلى أن أخاه ريان مدرب غوص معتمد، وله تجارب واسعة في الغوص، وفي المهام التطوعية، مبيناً أنه قام بدور الغريق سابقاً في تجربة افتراضية للدفاع المدني.