أول تعليق من محافظ بلجرشي على فيديو اللعب النسائي في مهرجان سوق السبت

‏توعد محافظ بلجرشي بمعالجة ما حدث في فعالية مهرجان سوق السبت التاريخي من تجاوزات التي لاقت اعتراض الكثيرين، مؤكدين أن ذلك لم يكن ضمن تراث المنطقة بتلك الكيفية.

وقال محافظ محافظة بلجرشي غلاب بن غالب أبو خشيم، على حسابه بـ”تويتر”: “‏ما حدث من تجاوز عصر هذا اليوم من بعض المنظمين في سوق السبت أمر غير مقبول، وسيتم معالجة الأمر باختصار مثل هذه الفعالية على النساء فقط، وتم إبلاغ المتعهد من قبلنا شخصيًا للالتزام بالعادات والتقاليد، والمحافظة على الخصوصية لمثل هذا الأمر”.
التغريدة وجدت ردودًا عدة، حيث قال السامي الغامدي: “كفو يا سعادة المحافظ، وحقيقة أن السوق رائع وفكرة جميلة وإبداع، وبإذن الله يستمر التميز والإبداع بدعمكم ومراقبتكم ومعاقبة المسيء في أي فقرة كانت لأنه أساء للفعالية كاملة وللموروث وأهله، وأنت ممن نحبهم ونحسن الظن بهم، والله يقويك ويعينك ولك دعواتنا”.
وأضاف من رمز لاسمه بـ”غامد”: “مع الأسف سعادة المحافظ أن المتعهد شوه قيمة سوق السبت بمثل هذه التصرفات، والله إنها مهزلة بمعنى الكلمة، سوق السبت لما يكون فيه لعب حريم على مر السنين الفكرة وين، والمحتوى وين، أتمنى مراجعة الفعاليات، وين أصحاب الحِرف، وين كبار السن يلقون القصص والأعلام وغيرها”.
فيما تساءل سعد بن غرم: “أين التنسيق بينكم؟ وين المنضمين يا سعادة المحافظ؟”.
وكان اعتراض بعضهم على فقرة اللعب النسائي قديمًا، والتي كانت أمام الرجال، مؤكدين أن اللعب للنساء قديمًا كان في معزلٍ عن الرجال، وهو الأمر الذي أيده محافظ بلجرشي، فيما ذهب آخرون إلى أنه يجب أن تتم بهذا الشكل لتصل لأكبر شريحة ممكنة من المتلقين، ونشر تراث المنطقة، وأن النساء كنّ في اللبس المحتشم، على حد قولهم.
وأطلق وكيل محافظة بلجرشي عبدالرحمن ثفيدـ فعاليات مهرجان سوق السبت التاريخي الأول الذي تنظمه مجموعة المملكة الإعلامية، وتشرف عليه محافظة بلجرشي.
و‏زار وفد سياحي من محافظة جدة سوق السبت التاريخي وفعاليات المهرجان المصاحبة، وشاهد الوفد المنتجات الزراعية وأدوات الزراعة القديمة والسمن والعسل والملابس التراثية القديمة وبعض المعالم السياحية، وسجل الوفد إعجابهم بتاريخ المحافظة، ملتقطين عددًا من الصور التي تبرز عراقة السوق ومبانيه التاريخية.
و‏شارك فريق “صقور الباحة” للدراجات النارية صباح اليوم في مهرجان سوق السبت التاريخي بمحافظة بلجرشي، وذلك من خلال المسيرة التي قام بها الفريق من مدخل السوق مرورًا بمواقع البيع حتى موقع مسرح الفعاليات الرئيس.