بن فيصل مهدد بـ عقوبة قاسية.. وفيفا لن يرد على شكوى الهلال

أصبح الأمير محمد بن فيصل، رئيس نادي الهلال، معرضًا لعقوبة قاسية، من قبل لجنة الانضباط والأخلاق بالاتحاد السعودي لكرة القدم، وذلك بعد تصريحاته المثيرة للجدل.

واتهم بن فيصل، المجلس الحالي للاتحاد السعودي لكرة القدم، بعدم النزاهة والعمل ضد مصلحة نادي الهلال، من أجل منح لقب الدوري السعودي للمحترفين، لمنافسه النصر.
وهذه التصريحات شديدة اللهجة، تعرض بن فيصل، لعقوبة قاسية، على غرار ما حصل مع سعود آل سويلم، رئيس نادي النصر، بعد تصريحاته على المجلس السابق لاتحاد الكرة، برئاسة قصي الفواز.
ووقتها، وقعت لجنة الانضباط والأخلاق، عقوبة الإيقاف مباراتين وغرامة مليون ريال، على سعود آل سويلم، وذلك بعد اتهامه اتحاد الكرة، بالتآمر ضد فريقه، ووصفه قصي الفواز بـ”الفاشل في عمله”.
وفي سياق آخر، أصبح في حكم المؤكد عدم رد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، على الخطاب الذي تقدم به نادي الهلال، للاحتجاج على مشاركة بعض من لاعبي الفرق المنافسة أمامه.
وقال بن فيصل، في تصريحات صحفية، إنه رفع خطابًا للفيفا، من أجل كشف الأخطاء في اللوائح والقوانين، بشأن السماح بقيد لاعبين هواة، بعيدًا عن باب القيد الرسمي.
ومن ناحيته، كشف أحمد الأمير، خبير اللوائح والقوانين بالاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، عن أن خطاب الهلال، ليس له أي قيمة.
وأشار الأمير في تغريدة عبر صفحته بموقع التدوينات القصيرة “تويتر”، إلى أنه لا يسمح للأندية الرياضية السعودية، بمخاطبة الجهات الدولية الرياضية مباشرة، إلا بموافقة اتحاد الكرة النحلي.
وأضاف أنه حتى الجهات الدولية الرياضية، لا تخاطب الأندية مباشرة، إلا عن طريق اتحاد الكرة السعودي.
وشدد أحمد الأمير، على أنه طالما أن النزاع داخلي، فلا ينظر له ولا يبت فيه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.