تصريحات البلطان هل باتت بعبعًا نفسيًا يؤرق النادي الأهلي؟

نجح خالد البلطان رئيس نادي الشباب في صنع إثارة وزخم للقاءات الأهلي والشباب بتصريحاته المثيرة إبان فترة رئاسته الأولى والتي حقق من خلالها لقب دوري زين ٢٠١١ -٢٠١٢م.

وكان اللقب في ذلك الموسم قد انحصر بين الفريقين حتى الجولة الأخيرة وعلى ملعب الأمير عبدالله الفيصل أقيمت مواجهتهما الحاسمة والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، والتي جيرت اللقب لنادي الشباب الذي كان يكفيه التعادل للتويج باللقب .

تصريح الثلاثة الكبار

وقد سبق هذا التنافس المحتدم احتقان جماهيري من قبل الجماهير النصراوية والأهلاوية بعد تصريح خالد البلطان والذي هدم من خلاله المقولة الشهيرة بالأندية الأربعة الكبار وحولها إلى ثلاثة فقط، وذلك عندما أخرج ناديي النصر والأهلي وضم الشباب بقوله: “الأندية الكبار في السعودية ثلاثة فقط هم: الهلال والاتحاد والشباب” لتبدأ قصة الإثارة المصحوبة بظهور خالد البلطان وصدامه المستمر مع رموز وجماهير الناديين، إلا أنه خفت نوعًا ما مع النصر وظل قويًا ومستمرًا مع الأهلي حتى يومنا الحاضر.

افتتاح الجوهرة ووداعية البلطان الشهيرة

أتى نهائي كأس الملك بين الأهلي والشباب في افتتاح ملعب مدينة الملك عبدالله بمدينة جدة “الجوهرة المشعة”، وبحضور الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله 2014م امتدادًا للتنافس الإعلامي والفني بين الفريقين في تلك الحقبة، ورغم صدور قرار من لجنة الانضباط بمنع دخول البلطان للملعب كعقوبة على تصريحه الذي وجهه لأحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي قائلا: “أنا أقدح من رأسي وأنت كل شخص يفوتك في جدار .. لو نزعنا الصفات الاعتبارية لكان عيد الخاسر الأكبر”، وقد تمكن البلطان من الدخول كون المناسبة بحضور الملك وحصد اللقب بثلاثية نظيفة على حساب الأهلي في ليلة، ليعود البلطان بتصريح آخر بعد المواجهة يقول فيه “القامات لاتنحني” في ليلة شبابية خالصة وانكسار أهلاوي.

سطوة الأهلي في غياب البلطان

وقد تسيد النادي الأهلي المشهد الرياضي موسم ٢٠١٦ بحصوله على دوري جميل، وكأس الملك والسوبر وقبلها حصل على ولي العهد ٢٠١٥ ، ولكن كان ذلك في غياب الشباب عن المنصات وتنحي البلطان بإرادته عن المشهد ولم تحدث الإثارة بين الناديين بالشكل الذي ظهرت به مطلع ٢٠١١م، وهنا تأكد للجماهير الرياضية أن البلطان وبما يملكه من كاريزما وحضور طاغٍ في الإعلام هو من صنع هذه الإثارة، وبتصريحاته المستفزة للأهلاويين صنع خصمًا له واستطاع التفوق عليه نفسيًا قبل الأمور الفنية الأخرى.

البلطان يعود بعد غياب بتصريح: “هذا حسينوه وهذي خلاقينه”

وبعد غياب ما يقارب خمسة مواسم عاد البلطان وتمكن من استفزاز الأهلي هذا الموسم بتصريحات مثيرة عبر برنامج “في المرمى” قبل مواجهتهما في ملعب الجوهرة، وتمكن الشباب من كسب مواجهة الدور الأول بهدف وحيد في الرمق الأخير، ليظهر بتصريح أكثر إثارة قال فيه: “هذا الأهلي الذي عرفناه تركناه خمسة أعوام وعدنا ولم يتغير جماهيره تصاب بالإغماء ويصاب بالتوتر ضد الشباب”،هذا حسينوه وهذي خلاقينه”، وأنا أبدًا لا أخشى الأهلي” لتجعل هذه التصريحات مباراة اليوم على صفيح ساخن قبل المواجهة المرتقبة.

التعليقات مغلقة.