مقاول يعرض شقق 45 مواطنا للبيع في المزاد.. ويطير للخارج

تنظر المحكمة العامة في مكة المكرمة الشهر القادم شكاوى 45 مواطنا، قالوا إنهم تعرضوا لخداع واحتيال من صاحب شركة خاصة في بناء وبيع شقق التمليك في حيي العوالي وبطحاء قريش، وأنه تسبب في تحويل شققهم للبيع بالمزاد العلني عقب مطالبات مالية طالت المتهم الهارب، وكان المتضررون فوجئوا الشهر الماضي بمكتب تثمين يقوم بتصوير إحدى البنايات في العوالي والسؤال عن مكوناتها وتفاصيلها وعندما سأله الملاك عن طبيعة عمله أفادهم بأن صاحب البناية عليه مطالبات مالية وأن العمائر محجوزة لعرضها في مزاد علني.

وطبقا لملاك فإن صاحب الشركة درج على بناء عمائر من خلال مساهمات الراغبين في تملك الشقق واستلام مبالغ منهم مقدما على أن يتم استكمال المتبقي بعد الفراغ من البناء، وقالوا إنهم سددوا مبالغ لصاحب الشركة ووقعوا عقودا رسمية مقابل أن يتولى المالك للأرض مهمة الإفراغ بالمحكمة غير أنهم فوجئوا بمماطلته الإفراغ بحجة عدم انتهاء الإجراءات الرسمية في البلدية، وبعد مضي ثماني سنوات من المطالبات اختفى المالك عن الأنظار هاربا إلى خارج البلاد وفقا لصحيفة عكاظ.
وأشار الدكتور ماهر رجب وإسماعيل رشاد، علي الشهري محمد، وعبدالله الزهراني وعبدالله الشمري أنهم ملاك للشقق ودفعوا مقابلها مبالغ تتجاوز 800 ألف ريال ليكتشفوا أن عمارتهم التي أنشأوها من مساهماتهم معروضة للبيع بالمزاد العلني. وأضافوا أن عددا من الملاك تقدموا بدعاوى أمام المحكمة التي أمرت بإيقاف المزاد في بيع عدد من شقق بناية العوالي وقررت أحقيتهم في الإفراغ، فيما ينتظر ملاك شقق بطحاء قريش قرارا مماثلا من المحكمة. وجدد المتضررون مطالبهم بسرعة ضبط مالك الشركة واستعادته من الخارج ومحاكمته.