فيسبوك تغير تقنية بث الإعلانات لمحاربة التمييز

أعلنت شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، تغيير تقنية بث إعلانات المساكن، أو الوظائف، أو القروض على صفحاتها، لمحاربة الإعلانات التي تنطوي على تمييز ضد بعض الفئات، وتنفيذًا لتسوية توصلت إليها الشركة مع المنظمات الحقوقية، في هذا المجال. وذكرت فيسبوك أن سياساتها تحظر بالفعل على المعلنين استخدام أدواتها للتمييز ضد أي شخص، وأنها حذفت آلاف المواد التي تنطوي على تمييز على أساس العرق، أو الهوية الجنسية، أو الدين.

وتعتقد الشبكة أن التغييرات التي أعلنتها مؤخرًا ستؤدي إلى زيادة حماية الفئات الأشد عرضة للتمييز على الشبكة، ووفقًا للقواعد الجديدة، لن يتسنى لمن يريد الإعلان عن مسكن أو وظيفة أو قروض، استهداف شرائح معينة على أساس السن، أو النوع، وسيكون على المعلنين الاختيار بين عدد محدود من التصنيفات التي يمكن استخدامها لتوجيه الإعلان. وفي الوقت نفسه تُطور فيسبوك، أداة تتيح للمستخدمين البحث عن كل إعلانات المساكن الموجودة في الولايات المتحدة، والتي تستهدف مناطق معينة، بغض النظر عما إذا كانت هذه الإعلانات قد ظهرت للمستخدمين أم لا. وذكرت الشركة أن “إعلانات المساكن والوظائف والقروض، حيوية في مساعدة الناس على شراء مسكن جديد أو الحصول على وظيفة يريدونها، أو الحصول على قرض، ولا يجب استخدام هذه الوسائل من لاستبعاد أو الإضرار بمجموعة معينة من الأشخاص، فالحصول على هذا الحق، أمر بالغ الأهمية بالنسبة لنا في فيسبوك لأنه يعد قيمةً جوهريةً لشركتنا”.

التعليقات مغلقة.