بالفيديو: قصص تجسد مأساة “المعنفات” وتفاصيل رحلة الخلاص: تحرش وتهديد بالقتل وهروب والنوم في الحرم!

سلط الإعلامي داوود الشريان ، الضوء على قضية السعوديات المعنفات، لفظيًا وجسديًا وما يتعرضن له من تعنيف بشتى الطرق . وعرض الشريان تقريرًا مؤثرًا لمجموعة فتيات يتحدثن فيه عن تعرضهن للضرب والإهانة والتحرش من قبل ذويهن، ويصل بالبعض إلى التهديد بالقتل، حتى يضطرن إلى الهروب من المنازل- بحسب رواياتهن. وتكشف إحدى الفتيات في التقرير أن إخوانها اعتدوا عليها بالضرب بوحشية ” انضربت لدرجة الدم” ، وتقول أخرى : ” يتم مطالبتي بأشياء خارجة عن إرادتي جيبي أكل ، جيبي مصروف” ، وتكشف أخرى أن شقيقها تحرش بها وهددها بالقتل إذا عارضته في أي شيء يريده” .

وأشارت الفتاة : ” كلمت الحماية قالوا لي صوري لنا الواقعة ، طيب أنا أنتظر لما يتكرر الفعل عشان أصور ؟! ” . وأوضحت فتاة أخرى في فيديو وثقته من داخل دار الحماية ، أنها تتعامل بكل عنف من المسؤولين في الدار وكذلك يتم عمل محاضر كيدية ضدها” . وأجمعت الفتيات أنهن فكرن في الهروب ، من الواقع اللاتي يعشن فيه ، فيما قالت إحداهن : ” مهما سووا فيني يظلوا أبوي وأمي” . من جانبها روت المعنفة مشاعل الشحي خلال مداخلة مع البرنامج ، معاناتها مع العنف، مشيرة إلى أن والدها كان يضربها بعصا على ”الفاضي والمليان“، وهو ما جعلها تهرب من البيت إلى خالتها كي تحميها، لكن ردتها لوالدها مرة أخرى، وبعدها عنفت من قبل أخيها فاضطرت إلى الذهاب لدار الضيافة جلست 5 شهور وكان الوضع في الدار أرحم لي من أبوي “. وقالت مشاعل : ”السجن أرحم من الجلوس مع أبي لأنه يعنفني ويضربني“، مضيفة: ”الآن عايشة في الشارع أو عند صاحباتي، الناس تديني فلوس، وأنام عند صاحباتي أو في الحرم“.