استأذن ولي العهد فوجّهه حلّق فوق أغلى وطن.. تعرَّف على قائد النفّاثة

سجّلت مواقع التواصل الاجتماعي، أمس، كلمات الإعجاب بما حقّقه سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، تحت هاشتاق “حلّق فوق أغلى وطن”، من إنجازات تاريخية ترجمت أقواله -حفظه الله- إلى أفعال؛ وذلك عقب إقلاع أول طائرة تمّ تجميع وتصنيع عدد من أجزائها محليّاً بأيادي أبناء الوطن، وذلك في قاعدة الملك عبدالعزيز الجوية بالقطاع الشرقي.

وقاد أول طائرة نفّاثة تمّ تجميعها وتصنيع عددٍ من أجزائها محليّاً بأيادي أبناء الوطن العقيد الركن أحمد بن عناد مفرح العنزي؛ الذي استأذن سمو ولي العهد، عبر جهاز الاتصال اللاسلكي للإقلاع، بقوله: “بعزيمة أبناء الشعب السعودي وهمتهم الشامخة كجبل طويق.. أستأذن سموكم الإقلاع بأول طائرة تم تجميعها محليّاً لتبدأ طلائع تحقيق رؤية مملكتنا الحبيبة”؛ ووجَّهه سموه بالإقلاع، قائلاً: “بسم الله، وعلى بركة الله.. حلّق فوق أغلى أرض”.
وكان ولي العهد – حفظه الله ـ قد تساءل في اللقاء التلفزيوني الذي بُث عام 2016 م، بقوله: “هل يعُقل أنه في عام 2014 السعودية أكثر رابع دولة في العالم تنفق عسكريّاً، وفي 2015 السعودية أكثر ثالث دولة في العالم، وليس لدينا صناعة داخل السعودية؟!”.
وأضاف: “نحن ننفق أكثر من بريطانيا وأكثر من فرنسا، وليس لدينا صناعة”، وقال حينها: “لدينا طلب قوي، يجب أن نلبيه داخل السعودية، وهو الطلب على الصناعات العسكرية، وإذا استطعنا أن نرفع هذه النسبة إلى 30 ـ 50 في المائة فسوف يُوجد لدينا قطاع صناعي جديد ضخم، وأكّد ولي العهد في ختام اللقاء، بالقول: “الشرط الموجود لدى الجهات المختصة في السعودية اليوم، أنه لا صفقة سلاح دون محتوى محلي”، وهو ما تحقّق مساء أمس.