تبعية وخضوع لإيران وتركيا .. العالم العربي يشهد على خيانة نظام قطر للأمة

اعتبر مراقبون أن هروب أمير قطر من القمة العربية في تونس، اليوم الأحد، جعلت العالم العربي بأسره يشهد على خيانة قطر وتبعيتها لإيران وتركيا في ظل التدخلات المتكررة من النظام الإيراني والأتراك في شؤون الدول العربية ومن تلك التدخلات، حيث كانت قطر شريكة لتنفيذ الأجندة التي طعنت العرب من الخلف في خيانات متكررة كانت نهاية صفعات حزم تلقاها نظام الدوحة وتنظيم الحمدين. وتفصيلاً، شاهد العالم والعرب تحديدًا، انسحاب أمير قطر تميم بن حمد، من القمة العربية قبل إلقاء كلمته في قصر المؤتمرات، بسبب انتقاد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط لإيران وتركيا وتدخُّلهما بالشؤون العربية، وهو ما بات يشهد عليه العرب بخيانة النظام القطري وارتمائه في أحضان التركي والإيراني ووصول التبعية والرضوخ لحال تجعله يخرج من بين الدول العربية فارًا باتجاه المطار.

واستهلّ الأمين العام للجامعة العربية كلمته، بالإشادة بجهود المملكة العربية السعودية في تعاملها مع الأزمات التي شهدتها المنطقة العربية خلال العام الماضي. وأشار أبو الغيط إلى معاناة الشعوب العربية في مناطق كثيرة بسبب الإرهاب، موضحًا أن “الأمن القومي العربي تعرّض لأشرس التحديات في التاريخ المعاصر”، ومنها التدخلات الخارجية، وخصوصًا من جانب تركيا وإيران. وذكر أن “تدخلات تركيا وإيران فاقمت وأطالت الأزمات في العالم العربي”، مشيرًا إلى أنه “لا غالب في الحروب الأهلية التي تجتاح بعض الدول العربية، كما أن الأمن القومي العربي وحدة غير قابلة للتجزئة”.