ضوابط لمشاركة أئمة ومؤذني الحرمين في وسائل الإعلام .. ومكافأة شهرية 24 ألف ريال للإمام و15 ألفاً للمؤذن

تضمنت اللائحة التنظيمية لشؤون الأئمة والمؤذنين في الحرمين الشريفين، تكوين “لجنة شؤون الأئمة والمؤذنين” برئاسة الرئيس العام وعضوية 7 أعضاء، وأسندت إليها عدداً من المهام أبرزها تحديد الضوابط الملائمة لمشاركة الأئمة والمؤذنين في وسائل الإعلام، أو مزاولة الأعمال التي تتفق مع المكانة الشرعية للإمام والمؤذن.

وكلفت اللائحة التي وافق عليها مجلس الوزراء مؤخراً، اللجنة بمهام ترشيح الأئمة والمؤذنين واختبارهم، وإنهاء تكليفهم، ومناقشة من يصدر منه تجاوز أو إخلال في عمله، واقتراح المناسب حياله ورفعه للرئيس العام، لاتخاذ ما يلزم بشأنه.
وحددت أن يكون تكليف الأئمة والتجديد لهم وإنهاء تكليفهم بأمر من رئيس الوزراء بناء على ما يرفعه الرئيس العام، وأن تكون مدة التكليف 4 سنوات قابلة للتجديد، فيما يكون قرار تكليف المؤذنين وإنهاء تكليفهم بيد الرئيس العام بناء على ترشيح اللجنة.
ومنعت اللائحة الأئمة والمؤذنين من حضور المؤتمرات والندوات داخل وخارج المملكة أو المشاركة فيها بصفتهم الرسمية إلاّ بعد أخذ الموافقة بذلك.
وبحسب اللائحة يُمنح الإمام مكافأة مقطوعة قدرها 24 ألف ريال شهرياً، وشيخ المؤذنين 17 ألفاً، والمؤذن 15 ألفاً، كما تصرف لمن يستعان به في الإمامة من غير المكلفين بها مكافأة قدرها 24 ألف ريال شهرياً، إضافةً إلى تذكرة سفر في الدرجة الأولى إذا كان يقيم خارج مكان العمل، مع تأمين سكن له بما لا يتجاوز 24 ألف ريال.
وتؤمن الرئاسة العامة للإمام من يرافقه من موظفيها أثناء رحلاته الداخلية والخارجية، بما لا يتجاوز مرافقين اثنين، وتصرف له بدل انتداب خارجي بمبلغ 1400 ريال عن كل يوم، وبدل انتداب داخلي 800 ريال عن كل يوم في حال تكليفه بمهمة رسمية.