شاهد: كيف غازل رابح صقر أهله في الأحساء

“أنا فخور أن أكون بين أهلي وديرتي، اللي ولدت ودرست فيها”.. بهذه العبارة بدأ الفنان رابح صقر حفلته في الأحساء، متوقفاً عدة مرات عن الحديث لتأثره بالترحيب الحار الذي تلقاه من أكثر من 8 آلاف شخص، اكتظت بهم جنبات مدينة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية، في حفل أقامته الهيئة العامة للترفيه مساء الجمعة 29 مارس، ضمن حزمة فعاليات موسم الشرقية 2019، وشارك في الحفلة نفسها الفنان فؤاد عبدالواحد.

الفنان رابح الذي وقف بين جمهور مسقط رأسه في الأحساء ولأول مرة، اكتفى في حديثه لوسائل الإعلام قبيل الحفل بقوله: “الاحساء أهلي وراح أبسطهم”.
وقد تألق الفنان السعودي كالمعتاد، مثبتاً حضوره الفني المميز في الحفلات الغنائية، واضعاً يده على رأسه وصدره تعبيراً عن تقديره للحضور.
بدأ رابح الحفلة بأغنيته “الكلام اللي أنت قلته”، لتتوالى بعدها حزمة من أغانيه الشهيرة التي تجاوزت الـ 14K ومنها “عجزت أصالح فيك نفسي للأسف، على كيفك تزعلني، سقى الله، أنت ملك، كثير منك الزعل، الهوى شرقي، مغرورة، هذا اللي تبيه”.
في حين حصدت أغنية “يا هلا بريحة هلي” لحظات استثنائية في الحفل، وقف معها الحضور مصفقاً تصفيقاً حاراً، مرددا كلماتها بصوت عال، ومرافقا أداء الفنان رابح على المسرح، كما حصل تماما مع أغنية “الهوى شرقي”.
ففي الأغاني الأولى التي ارتجلها الفنان واقفاً كعادته، أبدع بهدوئه الطربي، وترانيم الإيقاع الجميلة، وفي منتصف الحفلة أمسك بآلة العود، ليبدأ تفاعل الجمهور بشكل لافت، واختتم حفلته بأغنية “في منتهى الرقة .. في منتهى الذوق”.
وفي الجزء الأول من الحفل، قدم الفنان فؤاد عبدالواحد، حزمة من أغانيه الجميلة، التي تفاعل معها الحضور تفاعلاً لافتاً.

وافتتح فؤاد وصلاته الغنائية بـ “رفقاً ترى قلبي الصغير لا يتحمل”، فين كانت الأغنية الشهيرة “ياليالي ياليالي.. قالو إن الحب حالي” شيء مختلف، والتي ردد كلماتها الحضور في تفاعل لافت وجميل، لتتوالى بعدها حزمة الأغاني التي امتاز بها الفنان فؤاد.
وكان عبد الواحد قال لوسائل الإعلام قبيل صعوده لمنصة الحفل: “مشاركتي في ختام حفلات موسم الشرقية أعتبرها تكريما لي، وسط جهود جبارة قدمها الموسم لأهل المنطقة وزوارها”. 

التعليقات مغلقة.