وسط انتقادات دولية… بروناي تدافع عن تطبيق قوانين “الشريعة” ضد مرتكبي الزنا والسرقة والمثليين!

دافعت سلطنة بروناي عن حقها في تطبيق قوانين مستمدة من الشريعة الإسلامية مما سيسمح بتطبيق حد الزنا على المثليين وأصحاب العلاقات الخارجة عن إطار الزواج، وذلك وسط انتقادات دولية متزايدة. وستبدأ بروناي تطبيق الحدود الإسلامية اعتبارا من الثالث من أبريل بتطبيق عقوبة الإعدام، بما في ذلك الإعدام بالرجم، على اللواط والزنا والاغتصاب، وأيضا معاقبة السارقين بقطع اليد، حسب “رويترز”. وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان اليوم السبت إن القوانين ستطبق بالكامل اعتبارا من هذا الأسبوع، إذ تتضمن بنودا تم تبنيها لأول مرة في عام 2014.

وجاء في البيان “قانون (الشريعة) يهدف، إلى جانب تجريم وردع أفعال تتنافى مع تعاليم الإسلام، فإنه يهدف أيضا إلى احترام وحماية الحقوق المشروعة لكل الأفراد والمجتمع والمنتمين لأي عقيدة أو عرق”. وأثار التطبيق المزمع لحدود الشريعة الإسلامية انتقادا واسعا، إذ هاجمه سياسيون في أوروبا والولايات المتحدة وعبروا لبروناي عن مخاوفهم. كما دعا الممثل الشهير جورج كلوني لمقاطعة فنادق فاخرة تملكها بروناي، منها فندق بيفرلي هيلز ودورشستر في لندن وبلازا أتينيه في باريس. وهاجم سياسيون في بريطانيا وأوروبا ومنظمة العفو الدولية وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان في آسيا خطط بروناي وعبروا لها عن مخاوفهم. ويعتبر السلطان حسن البلقية ، 72 عاماً ، هو ثاني أطول ملك حاكم في العالم ورئيس وزراء الدولة الغنية بالنفط. ويصنف كأحد أغنى أغنياء العالم.