بالصور: أمير المنطقة الشرقية يحضر الجولة الاستعراضية لسباق الفورمولا 1 للزوارق السريعة

حضر الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية اليوم، الجولة الاستعراضية التي قام بها 18 سائقاً من 9 فرق عالمية مشاركة في فعاليات سباق الفورمولا1 للزوارق السريعة (F1H2O) للعام 2019، والتي نظمتها الهيئة العامة للرياضة والاتحاد السعودي للرياضات البحرية والغوص بإشراف الاتحاد الدولي للرياضات البحرية على كورنيش الدمام، حيث رافقه في جولته الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، والأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، والأمير سلطان بن فهد بن سلمان رئيس الاتحاد السعودي للرياضات البحرية والغوص. واستعرض والوفد المرافق الإمكانيات اللوجستية التي وفرّتها الهيئة العامة للرياضة، والاتحاد السعودي للرياضات البحرية والغوص لاستضافة سباق بطولة العالم للزوارق السريعة (F1H2O) للعام 2019 حيث التقى بالفرق المشاركة والمتسابقين، واطلع على التجهيزات ومعايير السلامة التي تتبعها الفرق قبيل مشاركتها في مثل هذه السباقات.

وكان من المقرر أن يقام سباق الفورمولا 1 صباح يوم السبت، إلا أنه نتيجة تغير طبيعة حركة الأمواج البحرية التي لا تتناسب مع المعايير العالمية للسلامة، قرّر الاتحاد الدولي للزوارق السريعة إلغاء هذه الجولة حفاظاً على سلامة المشاركين فيه، مثمناً الجهود الجبارة التي بذلها منظمو السباق. وقال الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بعد حضوره للفعاليات: “كنا نأمل إقامة السباق، ولكن بسبب عوامل الطقس تم إلغاء السباق”، مؤكداً أن سلامة المتسابقين مهمة جداً والمحافظة عليهم أمر أهم على الجميع من أجل إقامة سباق خالٍ من المخاطر، مشيراً إلى أن التنظيم كان على أعلى المستويات وشهد حضوراً غفيراً من الجماهير المحبة للرياضات البحرية.

وقدم أمير المنطقة الشرقية شكره للأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة وللأمير سلطان بن فهد بن سلمان رئيس الاتحاد السعودي للرياضات البحرية والغوص على حسن الإعداد والتنظيم لهذه الفعالية. من جهته، قدم الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة الشكر لأمير المنطقة الشرقية، ونائبه، على حضورهما ومتابعتهما سباق فورمولا الدمام والذي يندرج ضمن فعاليات هيئة الرياضة في المنطقة الشرقية، مشيراً إلى أن المملكة تسعى لإحداث نقلة نوعية كبرى في القطاع الرياضي، ومن خلال استضافتها هذا النوع من البطولات تؤكد على جاهزية السعودية في تنظيم أهم الأحداث الرياضية، وتعزيز حضورها على الساحة الرياضية العالمية.