سر حمالات الصدر التي يرتديها اللاعبون الذكور في التدريبات؟

كثيرا ما أثارت حمالات الصدر الرياضية السوداء استغراب الجماهير والسخرية أحيانا أثناء مشاهدة صور نجوم كرة القدم يرتدونها فوق قمصان فرقهم بالتدريبات، لكن لماذا يستعملونها وما فائدتها؟

تطورت كرة القدم وأساليب التحضير للمباريات والبحث الدائم عن أحدث التقنيات المساعدة بشكل أو بآخر لأداء اللاعبين خلال السنوات الأخيرة.
وأصبح لاعبو كرة القدم يرتدون حمالة صدر سوداء صممت خصيصا لقياس معدل ضربات القلب ومدى قوته وسلامته، بالإضافة إلى القدرة على التنبؤ بالسكتات القلبية المفاجئة.
وتحتوي تلك الحمالات على مستشعرات وأجهزة دقيقة عديمة الوزن تقريبا موجودة في أعلى ظهر اللاعب، كما تستطيع قياس مستوى السكر في الدم ومعدل النبض والكشف عن ضغط الدم في أبدان الرياضيين.
وتساعد هذه الحمالات على معرفة كمية السوائل التي يفقدها اللاعب خلال المباريات والتدريبات.
وبهذا تجمع الحمالات بيانات أداء اللاعب الأساسية مثل المسافة المقطوعة بالكيلو متر وسرعة الجري، وتفاصيل معقدة عن الأداء واللياقة البدنية لكل لاعب.

ويتواجد فريق تقني متخصص لتحليل تلك البيانات والإحصائيات وتقديم التقارير عن جهد كل لاعب لمساعدة الفريق الطبي والفني في الفريق.
ولاقت هذه التقنية رواجا كبيرا من معظم الأندية الأوروبية والكبيرة خلال السنوات القليلة الماضية.
لكن حتى الآن لم يمنح الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا موافقة رسمية لاعتمادها في المباريات الرسمية.
ورغم عدم شرعية ارتداء هذه الحمالات في مباريات كرة القدم الرسمية، إلا أن بعض اللاعبين يقومون بارتدائها سرّا تحت قمصان فرقهم.