تنفيذ جازان تُجبر طبيباً على تعويض مريضة استأصل رحمها

“دون توقيع لن نتدخل لإنقاذ زوجتك”، بهذه العبارة بدأ زوج المريضة دعواه أمام الهيئة الصحية الشرعية بجازان، فتلك هي العبارة التي أجبرته لتوقيع الموافقة باستئصال رحم زوجته؛ إن استدعت الحالة في أثناء عملية ولادة قيصرية، أعقبها نزيف حاد وتوقف للقلب.

وقال زوج المجني عليها ووكيلها في دعواه، إن زوجته دخلت إلى أحد مستشفيات جازان لإجراء عملية ولادة قيصرية بعد أن حدّد الطبيب ذلك عقب إجرائه الفحوص والأشعات اللازمة، ثم دخلت في نزيف حاد استمر لمدة 6 ساعات دون متابعة طبية.
وأضاف، إن غياب التدخل السريع مع النزيف المستمر تسبّبا في توقف قلب المريضة؛ ما استدعى عمل إنعاش قلبي رئوي مع صدمات كهربائية، وأن الأطباء لم يلاحظوا ذلك النزف الدموي إلا بعد توقف القلب.
وأوضح أن زوجته دخلت العناية المركزة بعد ذلك، ومنها إلى العمليات لاستئصال الرحم، وتمّ إجباره على توقيع أوراق عدة لا يعلم محتواها وكانت خالية من أيّ تقارير طبية وعندما حاول رفض التوقيع قال الطبيب دون التوقيع لن نتدخل لإنقاذ الحالة فوقّع مرغماً.
وبيّن أن زوجته بعد خروجها من العمليات للمرة الثانية استمر النزف الدموي وأدخلوها العمليات مرة أخرى وتوقف عمل الكليتين وأُصيبت بعدم تحكم في البول بسبب استئصال جزءٍ من المثانة، وعندما استردت وعيها ظهر عليها اضطراب نفسي وهذيان في الوعي.
وواجهت الهيئة الصحية الشرعية الطبيب المتهم وثلاثة أطباء آخرين بهذه الاتهامات، وتبيّن لديها بعد سماع أقوالهم ودراسة القضية ومراجعة الملف الطبي للقضية وجود قصور في الإجراء المتخذ من قِبل الطبيب وتمّ تغريمه مبلغ 100 ألف ريال سعودي.
بدورها أضافت محكمة التنفيذ بجازان إلى الحكم قوة بأن أمرت المنفّذ ضدّه بتنفيذ كامل السند وقيمته 100 ألف ريال خلال خمسة أيام من تاريخ التبليغ بالتنفيذ، وحذّرته في حال عدم التنفيذ، بأنه سيتم اتخاذ الإجراءات والعقوبات النظامية.