تأسس قبل 60 عاماً.. تعرف على معالم الوسام الذي تسلمه الملك سلمان من الرئيس التونسي

وسط حفاوة كبيرة، وضمن مظاهر الاحتفاء الرسمي بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الحالية إلى تونس، سلم الرئيس محمد الباجي قايد السبسي أعلى وسام في الجمهورية (الصنف الأكبر من وسام الجمهورية) إلى الملك سلمان، عقب الاجتماع الثنائي الذي جمعهما اليوم (الجمعة) في قصر قرطاج، وشهد استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين، فمتى أسس وسام الجمهورية التونسية؟ وما المكونات التصميمية للصنف الأكبر منه؟ تأسس وسام الجمهورية على يد الزعيم التونسي الحبيب بورقيبة قبل 60 عاما، وتحديداً في 16 مارس (آذار) 1959، بعد عامين من إعلان الجمهورية التونسية، وأعيد تنظيمه وفقا لـ”ويكيبيديا” بمقتضى القانون 27 المؤرخ في 29 يوليو 1963، ويتكون من خمسة أصناف هي: الأكبر، والأول، والثاني، والثالث، والرابع، ويحمل الوسام مدى الحياة وهو غير قابل للتوريث.

ويتفرد الصنف الأكبر من وسام الجمهورية بمعالم تصميمية تميزه عن غيره من الأصناف، فبحسب الموقع الإلكتروني للرئاسة التونسية، فالصنف الأكبر “عبارة عن صفيحة فضية يبلغ قطرها 80 مليمترا، تتركب من نجم ذي خمسة أضلاع مطلية بالزاج الأخضر ذات أطراف حمراء ترتكز من كلتا الجهتين على خط منخفض من المعدن، ويتخلل الأضلاع جمع من ثلاثة رماح ترتكز أعوادها على إكليل من القشور”. ومن معالم التصميم أيضاً “توسط الصفيحة لصورة طغراء الجمهورية من الفضة يحيط بها شريط دائري من الزاج الأحمر محاط من الداخل والخارج بخطين من الزاج الأخضر وترسم على الزاج الأحمر عبارة الجمهورية التونسية”، ووفق ما أوضحت الرئاسة التونسية “يحمل هذا الوسام بالجهة اليسرى من الصدر ويحمل معه الوشاح الأكبر وهو عبارة عن وشاح حريري يبلغ عرضه 105 ملليمترات ويمتد على حافتي هذا الوشاح الأخضر اللون خطان أحمران يبلغ عرض الواحد منهما 5 ملليمترات ويحمل هذا الوشاح على العاتق الأيمن”.