بالفيديو: صديق السادات يكشف سر بيع الأسد للجولان

أعاد سوريون نشر مقطع فيديو مصور لأحد أصدقاء الرئيس المصري الأسبق أنور السادات، وهو يدلي بشهادته حول بيع حافظ أسد الجولان إلى إسرائيل بعد حرب 1967. ويأتي ذلك تزامنا مع اعتراف الرئيس الأمريكي بالسيادة الإسرائيلية على الجولان ومارافقه من شعارات استنكار وإدانة من قبل نظام الأسد الابن ومحور المقاومة والممانعة، متمثلا بإيران وميليشيا حزب الله اللبناني. وقال الدكتور المصري محمود جامع، إن صديقه الرئيس السادات أبلغه بسر خطير، مفاده أن حافظ الأسد باع الجولان للإسرائيليين عقب حرب تموز 1967، مقابل 50 ميلون دولار آنذاك، وتم إرسال المبلغ مع أخيه رفعت الأسد، الذي كان مسؤولا عن جهاز المخابرات في سوريا حينئذ.

وأضاف، أن السادات أخبره أيضا بأن رقم وصل الاستلام “الشيك”، موجود لدى المخابرات المصرية، مشيرا إلى أن الرئيس السادات أباح له بهذا السر بعد أن أخذه في جولة إلى مشارف مرتفعات الجولان ليريه وعورة المنطقة واستحالة السيطرة عليها عسكريا. وكان نظام الأسد ومحور الممانعة أدان واستنكر قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، منظمين في سبيل ذلك عشرات التظاهرات المنددة بالقرار. وآثار شكل هذا الاستنكار وطريقته ردود فعل غاضبة لدى شرائح متنوعة من السوريين وغير السوريين على وسائل التواصل الاجتماعي، تفيد معظمها، بأن احتلال إسرائيل للجولان والاعتراف الأمريكي به يقابل بالمظاهرات والشعارات، بينما صواريخ وقنابل وكيماوي الأسد ومحور الممانعة من نصيب السوريين، وليس لاسترجاع الجولان.