شاهد اللص سيء الحظ أثناء محاولته سرقة فتاة حسناء

لقى لص عاثر الحظ نهاية مأساوية عندما حاول السطو على برازيلية تمشي بمفردها في شارع مظلم، حيث تبين أنها شرطية.

وحاول اللص فرانشيسكو غونسالفيس دوس سانتوس غونيور (40 عامًا) السطو على سيدة تمشي بمفردها في شارع برازيلي، قبل أن يفاجأ بكونها شرطية مسلحة.
وحسب صحيفة ”ميرور“ البريطانية، كشف فيديو صورته كاميرات المراقبة بالشارع ونشرته السلطات البرازيلية، سرعة بديهة الشرطية البرازيلية في التعامل مع اللص الذي هاجمها السبت الماضي في مدينة ”ساو باولو“ البرازيلية.
وترجل ”فرانشيسكو“ من سيارته، وركض نحو السيدة التي لم يُكشف عن هويتها، ولكنها سرعان ما لاحظت الخطر الوشيك وتراجعت إلى الوراء، فحاول اللص السيطرة عليها، لكنها تمكنت من صده والدفاع عن نفسها، قبل أن تسحب مسدسها وتطلق النار عليه في صدره.
وسرعان ما سقط اللص على الأرض وهو يتلوى من الألم قبل أن ينهار، بينما سارعت الشرطية للاتصال بخدمة الطوارئ.
من جانبها أعلنت السلطات البرازيلية أن ”فرانشيسكو“ توفى في موقع الحادث قبل وصول الإسعاف، وكشفت أن التحقيق في القضية لازال مستمرًّا.