مفاجأة.. بوتفليقة دخل مستشفى جنيف بهوية مزورة

أكدت صحيفة لا تريبين دو جنيف، الأربعاء، أنه تم إدخال الرئيس بوتفليقة إلى المستشفى الجامعي بجنيف، خلال إقامته الطبية الأخيرة في سويسرا تحت هوية مزورة.

وقالت الصحيفة السويسرية إن “عبد العزيز بوتفليقة خضع للإقامة الطبية في المستشفى الجامعي باسم مستعار وتاريخ ميلاد مزيف، وفقًا لمذكرة للسلك الطبي التي اطلعنا عليها، تشير إلى أن الرئيس الجزائري يدعى عبد المجيد عيسى وأنه وُلد في 5 يوليو 1983”.
ووفقا للمذكرة التي نقلت الصحيفة السويسرية تفاصيلها، فإن الرئيس بوتفليقة عانى من التهاب في الجهاز التنفسي الرئوي، الأمر الذي يتطلب تركيب جهاز التهوية للمساعدة على التنفس.
وتشير الصحيفة إلى أن هذه الفترة الطبية الخاصة بتركيب الجهاز التنفسي دامت أكثر من ساعتين، بناء على طلب الفريق الطبي للمريض.
كما تشير الصحيفة إلى أن الرئيس بوتفليقة قدم إلى جنيف مع أربعة أطباء جزائريين (من بينهم أخصائي أمراض القلب وأخصائي التخدير وأخصائي أمراض داخلية)، الذين يعملون كمترجمين فوريين يتحدثون في كثير من الأحيان مكانه لأن الرئيس يعاني من فقدان القدرة على الكلام.