بعد اشتباك سوري لبناني على الهواء.. الزعتري: لن أعتذر

بعد أن اشتعل مساء الثلاثاء خلاف على الهواء حول موضوع أرض الجولان والنظام السوري بين المغني السوري علي الديك، والإعلامي سلام الزعتري، ضيفي برنامج ترفيهي يعرض على إحدى الشاشات اللبنانية، وضجت مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان بالحدث، أوضح الزعتري لـ”العربية.نت” “أنه انسحب من البرنامج احتراماً للمقدّم بيار ربّاط وكي تستمر الحلقة”.

وكان الزعتري انسحب من الحلقة بعد أن قال للديك إن النظام السوري باع الجولان، ما أغضب المغني السوري وراح يؤكد أنه لا يسمح لأحد بالحديث عن دولته ورأسها (في إشارة لبشار الأسد) وهم بالمغادرة، ما استدعى تدخل المقدم للتهدئة.
وأضاف الزعتري: “لم أقصد إزعاج الفنان علي الديك، لكنني مُقتنع بما قلته عن أن النظام السوري باع الجولان فهذا رأيي ولن أعتذر عن ذلك”.
أما عن ردّه على الديك في وقت أن موقف الأخير من النظام السوري معروف، أجاب “برأي السؤال لم يكن في مكانه، باعتبار أن البرنامج ترفيهي، لكن في المقابل لا يُمكننا الإحجام عن إبداء رأينا في موضوع سياسي كهذا والاكتفاء بالتصفيق، لأنه يفتح باب النقاش واسعاً”.
وأضاف “من حرقة قلبنا على الجولان المحتل منذ سنوات أبدينا رأينا بكل عفوية بهذا الموضوع”.
ولم يستغرب الزعتري ردّة فعل الديك على ما قاله، فبرأيه “طبيعية”، كما أنه لم يتفاجأ بتفاعل اللبنانيين مع الذي حصل في البرنامج، لأن مسألة الجولان حسّاسة وستبقى محط تجاذب في الفترة المقبلة.
وهنا، استغرب الزعتري ما ساقه البعض من اتّهامات بأن “هناك من دفع لي لأقول ما قلته”، ونفى وجود أي خلفيات سياسية وراء ما حصل، قائلاً: “موقفي جاء في سياق طبيعي”.
وعن ما اعتبره البعض “تمثيلية لكسب الرهان في العالم الافتراضي وطمعاً بالـ”رايتينغ”!، تساءل الزعتري “عادةً يُخطط معدّو البرامج لـ “الرايتينغ” قبل انطلاقة الحلقة، فهل يصح ذلك مع حلقة “منّا وجرّ” التي حصل فيها الإشكال في الدقائق السبعة الأخيرة”؟
ولفت إلى “أن نسبة المشاهدة للحلقة ارتفعت بشكل ملحوظ منذ انطلاقتها، فاحتلت المرتبة الأولى كتراندينغ على منصات التواصل الاجتماعي، فعن أي “رايتينغ” يتحدّثون”؟
وكان الإعلامي بيار رباط مقدم البرنامج، وجه سؤالاً حول مسألة الاعتراف الأميركي بالجولان أرضاً إسرائيلية لضيفه الفنان السوري علي الديك أدّى إلى شجار كلامي بين الديك والمشارك في تقديم البرنامج الصحافي سلام الزعتري.
وبدأ الأمر عندما وجّه رباط سؤالًا للديك عن رأيه بإعلان أميركا سيادة الاحتلال الإسرائيلي على أرض الجولان السورية، فاعتبره “جعجعة ولم يرَ طحيناً”، ليقول له الزعتري “إن النظام السوري باع الجولان”، مما أثار غضب الديك فاشتعل الخلاف إلى حد كبير، ورفض بشكل قاطع النقاش حول هذا الأمر وكان على وشك الانسحاب، إلّا أن سلام هو من انسحب، وراح بيار يعتذر للفنان السوري عن ما حدث.
وبالتوازي تباينت الآراء عبر منصات التواصل الاجتماعي بين مؤيّد ومعارض لما حدث بشكل عام. فالبعض اعتبر أن الديك في برنامج ترفيهي ولديه الحق ألا يتحدث بالسياسة وفي النهاية سوريا بلده ولا يمكن أن يقبل أن يقلل أحد من شأنها، وفي المقابل كان للبعض الآخر رأي مختلف والعديد منهم كان في صف الإعلامي اللبناني وحيوه على جرأته في قول الحقيقة.
وانتهت حلقة “منّا وجرّ” التي استمرت قرابة الساعتين ولم تشهد في كواليسها أي لقاء بين الديك والزعتري، كما أشار الأخير. ولم يُقرر حتى الآن ما إذا كان الزعتري سيُشارك في الحلقة المقبلة من البرنامج.