تركي يشعلها نيرانًا في نفسه.. وأوغلو لـ أردوغان: أطفالنا ينامون جوعى بسببك

قال رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض كمال كليجدار أوغلو: إن الأطفال في تركيا يذهبون للنوم بلا عشاء بسبب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

جاء ذلك خلال كلمة كليجدار أوغلو في حي جكمكوي بمدينة إسطنبول، مع تبقّي أربعة أيام فقط على الانتخابات المحلية التركية التي يخوضها “الشعب الجمهوري” بالتحالف مع حزب “الخير” المعارض، في مواجهة حزب “العدالة والتنمية” الحاكم وحليفه حزب “الحركة القومية”.
ووفق ما نقلته صحيفة “زمان” التركية، قال كليجدار أوغلو: لن نكون أبدًا أداة للظلم، أينما يوجد هناك شخص مظلوم؛ فإن أخاكم سوف يكون معه جنبًا إلى جنب، أريد منكم أن تكونوا واثقين من ذلك.. في الوقت الذي أقول فيه ذلك الكلام، يشعر أردوغان بالانزعاج ويصيح قائلًا إن السيد كمال يتحدث، من الطبيعي أن يتحدث السيد كمال؛ وإلا من سيذكر مشاكل العمال؟
على صعيد متصل، أقدم مواطن تركي على إشعال النيران في نفسه أمام مبنى بلدية غازي عنتاب جنوب تركيا؛ مبررًا لجوءه لذلك، بأنه منذ أن فُصل من العمل قبل عامين، يعجز عن توفير ما تحتاجه أسرته.
وفي التفاصيل؛ فخلال ظهر أمس حاول “أوميت.أ” إشعال النيران في نفسه أمام مبنى البلدية بمدينة غازي عنتاب؛ حيث قام بخلع ملابسه محاولًا إشعال النيران في جسمه بعدما تم رُفض طلبه بمقابلة رئيسة البلدية “فاطمة شاهين”، التي تتبع الحزب الحاكم.
وأثناء محاولته إشعال النيران في نفسه؛ أوضح “أوميت” الذي فُصل من عمله بالبلدية قبل عامين، أنه يعاني من الديون قائلًا: “أبنائي جائعون، وأنا عاطل عن العمل منذ عامين. لم أحصل حتى على تعويضاتي، ولا أحصل على إعانة بطالة”.
هذا، وقد تم إخماد النيران باستخدام مطفأة حريق، ومن ثم نقل “أوميت” إلى المستشفى برفقة عناصر الشرطة.
ويبلغ عدد العاطلين عن العمل في تركيا؛ وفق بيانات رسمية صدرت في ديسمبر من العام الماضي، 3.4 مليون عاطل عن العمل.