الفضاء كلمة السر في ظهور أول تريليونير في العالم..فمن سيكون؟

لا يزال مؤسس “أمازون دوت كوم” الملياردير الأمريكي “جيف بيزوس”، هو الأغنى في قائمة “فوربس” هذا العام، ويليه مواطنه “بيل جيتس” ثم المستثمر الشهير “وارن بافيت”، ورشح البعض أن يصبح “بيزوس” صاحب أول لقب تريليونير في العالم. ووفقاً لتقرير نشرته “ديلي نيوز”، فإن كلمة السر في السابق نحو جني تريليون دولار سيكمن في “تعدين الفضاء” – بمعنى التنقيب عن المعادن داخل الأجرام السماوية كالكويكبات مثلا والكواكب الأخرى والقمر.

ورجح خبراء ألا يخرج لقب أول تريليونير في العالم من بين ثلاثة رواد أعمال بارزين هم “جيف بيزوس” والمدير التنفيذي لـ”تسلا” “إيلون ماسك” والملياردير البريطاني مؤسس “فيرجن جروب” “ريتشارد برانسون”. يأتي ذلك نتيجة أن المليارديرات الثلاثة يتسابقون لاستكشاف وإطلاق رحلات نحو الفضاء بل ذهب من بينهم “ماسك” إلى اقتراح فكرة “استعمار الفضاء” تحديداً كوكب المريخ. لم يعد يقتصر استكشاف الفضاء على العلماء أو وكالات كـ”ناسا” ووكالة الفضاء الأوروبية فقط، بل إن رواد الأعمال الناجحين الأبرز على مستوى العالم أمثال “برانسون” و”بيزوس” و”ماسك” يخوضون التجارب وينفذونها بالفعل تمهيداً للذهاب إلى آفاق بعيدة عن الأرض.

ويستثمر “بيزوس” في شركته “بلو أوريجن” إطلاق رحلات سياحية للفضاء، كما يستثمر “ماسك” في شركته “سبيس إكس”، بينما يستثمر “برانسون” في شركة “فيرجن جالاكتيك”. ويرى محللو شركة “RS Components” أن الشركات الثلاث تتحرك قدمًا بقدم في هذا السباق، فعلى سبيل المثال، تعتزم “بلو أوريجن” بيع تذاكر تجارية للتحليق بالمركبة الفضائية “نيو شيبرد” هذا العام بعد اختبار ناجح في “تكساس”. وأكد “برانسون” كذلك على خطته بإطلاق رحلات تجارية إلى الفضاء خلال العام الجاري، فيما اختبرت “سبيس إكس” صاروخها القوي “هيفي فالكون” المزود بسيارة “تسلا رودستر” تمهيداً لإطلاق رحلات إلى القمر والمريخ.