باحث كويتي: أرطغرل ليس تركيًا بل كان مرتزقًا وثنيًا -فيديو

أكد الباحث الكويتي سلطان الأصقة، أن تشويه التاريخ وتزويره هو الذي يؤجج الصراعات، وليس استدعاء التاريخ. وأضاف الأصقة في حواره مع برنامج “في الصورة” على قناة روتانا خليجية، أن أرطغرل شخصية أسطورية باهتة لا يعلم أحد عنها شيئًا، وأصوله مغولية وليس تركية، متابعًا أنه ليس ثابتًا كون أرطغرل هو من أنشأ الدولة العثمانية، بل كان مقاتلًا مرتزقًا، والأقوى في أقوال المؤرخين أنه كان وثنيًا وغير مسلم.

وقال إن الدولة العثمانية كانت دولة صوفية عندها شركيات وانحرافات، وخلطت بين هذا التصوف والتشيع، وسلاطين الدولة العثمانية من أولهم إلى آخرهم، لم يكن واحد منهم على عقيدة أهل السنة، مشددًا على أن قدم العثمانيين لم تطأ المغرب يومًا من الأيام، ولم تكن نجد تابعة للدولة العثمانية أبدًا إلا بعد سقوط الدولة السعودية الأولى. ونصح بقوله: شبابنا لا يجب أن ينبهر بشخصية مثل شخصية سليمان القانوني، فقد كان من غلاة الصوفية.. والسلطان عبدالحميد كان على الطريقة الشاذلية، وفيها من الغلو والانحراف الذي يصل أحيانا إلى حدّ الكفر بالله.. ومحمد الفاتح سنّ قانون نامة فأصبح قتل الحاكم لإخوته وأبنائه سنّة، واستخدمه من بعده 14 سلطانًا في قتل إخوته، وأحدهم قتل 40 فردا من أسرته، وسليمان القانوني قتل أبناءه الاثنين وخنق أحفاده أمام والدهم يزيد!