قريب لـ متوفاة الليث يقلب الطاولة على رد الصحة: لديّ شهود

فنّد أحد أقارب “متوفاة الليث”، تعقيب “صحة جدة” حول براءة المستشفى والصحة من تأخر إدخال المتوفاة لثلاجة الموتى؛ مبينًا أنهم ترددوا 4 مرات على موظفي استقبال المستشفى، لطلب “مسؤول” الثلاجة، وأن أحد المسؤولين كان يقول: “منحرج منكم ولكن عليكم الانتظار”.

وأضاف قريب المتوفاة، أن ذلك حدث في الفترة التي امتدت من قبل صلاة المغرب وحتى قبل صلاة العشاء بقليل؛ مؤكدًا أنه لا صحة لما ذُكر في البيان حول رفض أحد الأقارب الكشف على المتوفاة؛ وأنه طلب منه عدم التصعيد الإعلامي.
وقال قريب المتوفاة عبدالرحمن الفهمي لموقع”سبق”: “وصلنا قبل صلاة المغرب يوم السبت بقريبتنا المتوفاة عبر سيارة من نوع “وانيت”، بعد أن لفظت أنفاسها الأخيرة في منزلها بمركز جدم شرقي الليث، قاطعين مسافة تصل إلى 80كم، وتوقفنا بجانب ثلاجة الموتى بجوار مدخل الطوارئ بمستشفى الليث، ولم نجد أحدًا، وأستشهد بمن حضر معي من ذوي المتوفاة وعددنا ثمانية أشخاص؛ حيث قمنا بالدخول إلى موظفي الاستقبال بالطوارئ وأبلغناهم عن الحالة؛ فطلبوا مني الانتظار حتى يتم الاتصال بالموظف المسؤول عن ثلاجة الموتى، وبعد ما يقارب ثلث ساعة لم يحضر المسؤول عن الثلاجة؛ فذهبت مرة أخرى إلى الاستقبال؛ فأخبروني بأن المسؤول عن الثلاجة لم يرد على الاتصالات وطلب مني الانتظار مرة أخرى؛ فانتظرت لمدة مماثلة للأولى، وعدت إليهم بعد انتظار مرة ثالثة برفقة والدي الطاعن في السن، والذي يعاني من داء السكري والضغط؛ فقمت بتهدئته حتى لا ندخل في جدال، ونعاني أكثر مما نعانيه من الفقد”.
وأضاف: “عند سؤالي عن حال الموظف مسؤول الثلاجة في المرة الأخيرة، أجابني موظفو الاستقبال أن دوامه على اتصال، وحينها ذهبت لمسؤول في المستشفى وأبلغته بتفاصيل انتظارنا؛ أجاب بقوله: “أنا محرج منكم ولكن عليكم الانتظار”.
وتابع: “انتظرنا حتى قبيل وقت صلاة العشاء فحضر الموظف المسؤول عن الثلاجة والذي كان بحوزته المفتاح وقمنا باستكمال الإجراءات المتعلقة بالدفن”؛ مشيرًا إلى أن ما ذكر من رفض الكشف على المتوفاة من قبلنا لا صحة له تمامًا، ولدينا شهود على ذلك؛ لافتًا إلى أنه عقب إنهاء الإجراءات قام الموظف بالاعتذار طالبًا عدم تصعيد الأمر إعلاميًّا.
وختم المواطن بقوله: “بعد إنهاء الإجراءات المتعلقة بالمستشفى، اضطررنا إلى إبقاء الجثمان داخل الشرشورة تحت التكييف؛ خوفًا من غياب الموظف وتأخر الدفن الذي تقرر عقب صلاة الفجر في اليوم الثاني”، مطالبًا المسؤولين في “صحة جدة” بلجنة تحقيق محايدة في الحادثة وعدم الاكتفاء برد المنشأة المتهمة.
وكانت “صحة جدة” قد نفت ادعاءات أقارب المتوفاة حيال انتظارهم وعدم تواجد موظف ثلاجة الموتى بمستشفى الليث حين وصول الجثمان؛ لافتة إلى أن أحد ذويها رفض الكشف عليها من قِبَل الطاقم الطبي وإدخالها إلى القسم.

التعليقات مغلقة.