شيرين تخرج عن صمتها مجددا وتتهم الإعلام بتحريف كلامها

خرجت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب لأول مرة عن “صمتها الإلكتروني” بعد تصريحاتها في البحرين والتي تعرضت بسببها إلى الوقف عن الغناء بقرار من نقابة المهن الموسيقية.

ونشرت شيرين عبد الوهاب مساء أمس الأحد سلسلة من التغريدات على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، صبت فيها جام غضبها على وسائل الإعلام، قائلة إن كلامها قد تم تحريفه.
وأشارت الفنانة المصرية إلى أن قنوات من خارج مصر وصفتها بـ”المأجورة” أخذت كلامها وأخرجته عن سياقه تماما وحاولت أن تستغله ضد بلدها.
وشددت في السياق على أن مصر خط أحمر ومن المستحيل التفريق بينها وبين بلادها.
وتابعت بالقول إنها تريد أن توضح أن ما كُتب في الصحافة ونُسب لها غير صحيح بالمرة، طالبة من المتابعين التحقق من صحة كلامها في الفيديو الموجود، مبينة أنه مركب عن قصد.
وأفادت شيرين بأنها لم تقل “أنا هنا أتكلم براحتي عشان اللي بيتكلم في مصر بيتحبس”، بل إنها قالت أنا “هنا أتكلم براحتي عشان في مصر ممكن يسجنوني”، مشيرة إلى أن الفرق كبير بين الجملتين.
جدير بالذكر أن نقابة الموسيقيين قررت وقف الفنانة شيرين عبد الوهاب عن الغناء اعتبارا من يوم الخميس 21 مارس وإحالتها للتحقيق.
وجاء إيقاف المطربة المصرية، بسبب ما نسب إليها من اتهامات بأنها وجهت إساءات للدولة المصرية على هامش حفلها الأخير بالبحرين.