بالفيديو: العقيد “العمري” يوضح اللبس في قضية التصوير وتوثيق الدليل.. ومتى يتحول ذلك إلى تشهير ؟

روى مواطن واقعة تعرض لها، بعد دخوله جهة عدلية في محافظة الزلفي، ولم يجد الموظفين داخل الجهة بعد صلاة الظهر، وفي اليوم التالي جاء مدير الجهة العدلية، وكان متأخر في الوقت، وبعد انتهاء عمله خرج وتوجه لحساب وزارة العدل الرسمي بموقع التواصل الإجتماعي “تويتر” وقام بكتابة الملاحظات.

وقال المواطن من خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “داود الشريان” المذاع على قناة “SBC” أنه بعدما دون ملاحظته قامت الجهة العدلية بمحافظة الزلفي برفع قضية ضده وانتهت القضية بصرف النظر عن القضية لنظامية جدة، مؤكداً أنه لم يوثق الواقعة بهاتفه. وأوضح العقيد “حسن العمري” مدير الأنظمة واللوائح بشؤون الأمن، أن المادة الثالثة نصت على التشهير، وكثيراً من المواطنين يختلط عليهم الأمر في التصوير وتوثيق الدليل، ويقوم العديد من المواطنين بتوثيق الجريمة بهواتفهم، ثم يقومون ببثها على مواقع التواصل الإجتماعي، وهنا تتحول إلى جريمة تشهير، وبالتالي فالذي يجب على المواطن أن يحتفظ بدليله ويقوم بتقديمه لجهة التحقيق والإختصاص دون أن ينشره في المواقع.