“بلومبرج” تكشف مفاجأة غير متوقعة في قضية “مديرة هواوي” المعتقلة بكندا !

كشفت وكالة “بلومبرج” الأمريكية، عن مفاجأة غير متوقعة، في قضية المديرة المالية لشركة “هواوي”، مينغ وان تشو، والتي جرى اعتقالها بكندا، في ديسمبر الماضي. ونقلت الوكالة عن مصادر، أن “وان تشو”، تستخدم عددًا من أجهزة “أبل” وهو ما يعني أنها تفضل المنتجات الأميركية المعروفة بدرجة الخصوصية والأمان العالية. وأكدت المصادر، أن وثيقة قضائية أظهرت أن أجهزة مينغ التي حجزتها الشرطة الكندية أثناء الاعتقال تضم هاتف “آيفون 7 بلس” فضلًا عن “آيباد برو” وحاسب “ماك بوك إير”. ولم يكن عند المديرة المالية في الشركة الصينية سوى هاتف واحد من هواوي وهو “ميت 20 إر إس”، وتمت مصادرته أيضًا إلى جانب الأجهزة الأخرى.

وفي ذات السياق، ذكر خبراء غربيون، أن المسؤولة التي جرى اعتقالها والإفراج عنها بشروط، ما كانت لتستخدم أجهزة أبل لو كانت هواوي تتمتع بحماية كبيرة. وأكد الخبراء أن شكوكًا كثيرة تحوم حول منتجات شركة هواوي وخضوعها لتجسس “محتمل” من الصين، بخلاف “أبل” التي دخلت في معارك قضائية مع مكتب التحقيقات الفيدرالي “FBI” بسبب خصوصية هاتف آيفون. وتواجه مينغ وان تشو التي اعتقلت في فانكوفر، عقودًا من السجن، وتتهم وزارة العدل الأميركية مجموعة هواوي ومديرتها المالية بالالتفاف على العقوبات الأميركية على إيران. كما تتهم الوزارة الأمريكية، مديرة “هواوي” بسرقة أسرار صناعية من مجموعة “تي موبايل” الأميركية للاتصالات من خلال شركتين تابعتين لها.