هل سنرى شاعرة ضمن لجنة تحكيم الموسم الثاني من “فرسان القصيد”؟

أبدى رئيس تحرير الشؤون السعودية مدير الإعلام الجديد وتطوير الأعمال في مجموعة MBC مفيد النويصر، ترحيب مجموعة MBC بوجود شاعرة في لجنة تحكيم “فرسان القصيد” الموسم الثاني، مؤكداً وفقًا لـ”سبق” أن هذا القرار قد يتم اتخاذه بعد دراسة وتقييم تجربة البرنامج من جميع الجوانب والأبعاد. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده كل من نادي الإبل و”مجموعة MBC” الخميس، وحضره الفائزون في المراكز الأولى عن كل فئة، إلى جانب أعضاء لجنة التحكيم: ناصر القحطاني، ومحمد السناني، وتركي الغنامي، ومفيد النويصر.

وعلق الناقد الأدبي والشاعر عضو لجنة تحكيم البرنامج تركي الغنامي عن قدرة الناقد على ممارسة النقد الأدبي والشعري أمام مختلف النصوص الشعرية سواء الفصحى والنبطية بقوله: “من السهل تطبيق قواعد النقد على أي نص شعري، إذا كان الإنسان يمتلك أدوات النقد والناقد، فهو في الأصل يتعامل مع لغة وفن ولديه القدرة على معالجة الفنون. مضيفاً: “الشعر الشعبي والعربي خاصة الشعر “الجزري” انتساباً لجزيرة العرب هو وريث طبيعي للشعر الرصيف، وذلك بناء على دراسات. وكشف “الغنامي” في هذا الصدد عن فكرة برنامج سينطلق خلال الفترة المقبلة، ويستمر شهراً سيتحدث عن هذه الجوانب.

وعن طبيعة مشاركات الشعراء العرب في البرنامج قال “الغنامي”: في الشعر العربي كنا نحث الشعراء المشاركين على أن تكون نصوصهم تمثل بلادهم وهويتهم، وليس شعراً يجاورون فيه الآخرين، واصفاً المشاركات والنصوص بالجميلة والمتميزة والتي لقيت صدى جيداً. وخالف المشرف العام على “جائزة الملك عبدالعزيز للأدب الشعبي” ناصر القحطاني رأي “الغنامي” وقال: الشاعر الذكي والمبدع هو الذي يمتلك قدرة التأثير على المتلقي والاتكاء على مفردة إقليمية تتجاوز الحدود الجغرافية وتصل للآخر، وبخصوص رعاية المبدعين والمواهب الشعرية التي شاركت في البرنامج، قال “القحطاني”: نخطط لإقامة فعاليات نبرز من خلالها نجوميتهم الشعرية وتقديم إبداعهم للجمهور المتعطش لمثل هذه الفعاليات، وسيكون هذا البرنامج نواة لمشروع ثقافي مقبل.