نائب رئيس الشورى الإيراني يفجر مفاجأة حول منصب “المرشد”

ألمح نائب رئيس مجلس الشورى الإيراني والنائب عن مدينة طهران، علي مطهري، وهو يتحدث عن مستقبل “الثورة الإيرانية” والآلية التي يجب أن تحكمها، إلى عدم كفاءة المرشد الحالي على خامنئي في تبوء مركز القيادة. فقد أكد مطهري، المعروف بآرائه “الجريئة”، أنه “إذا لم تكن هناك شخصية بارزة، تتمتع بصفات علمية ومعنوية، فالأفضل أن تكون القيادة جماعية”. وأفاد موقع “عصر إيران”، نقلا عن موقع “صداي ملت”(صوت الأمة)، الذي أجرى المقابلة مع مطهري، بأنه تحدث أيضا عن إصلاح الدستور ووضع الزعيمين الإصلاحيين، مير حسين موسوي ومهدي كروبي، اللذين يقبعان تحت الإقامة الجبرية منذ 9 سنوات.

وفي رده على سؤال حول ضرورة إجراء تعديلات وإصلاحات في الدستور، كمخرج من الأزمة الحالية التي تمر بها إيران، قال مطهري: إن إعادة النظر في الدستور أمر ضروري، مضيفا: “لكن يجب أن يتم ذلك في ظروف هادئة واعتيادية، وهذا لا يتوفر حاليا بسبب العقوبات والضغوط الاقتصادية”. وأعرب مطهري، عن معارضته، لما جرى الحديث عنه مؤخرا، حول احتمال استبدال النظام الرئاسي ببرلماني، قائلا “إنني أعارض هذه الفكرة، لأن ذلك من شأنه أن يحدّ من دور الشعب.. كما قد يخلق من ناحية أخرى تعقيدات، وهذا ربما يتطلب تعديلات دستورية”.