الأمين العام للأمم المتحدة يوجه كلمة للمسلمين من مسجد بأمريكا ويستشهد بآيات من القرآن

زار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أمس (الجمعة) مسجد المركز الثقافي الإسلامي في حي مانهاتن بنيويورك، للتعبير عن تضامنه مع ضحايا مذبحة نيوزيلندا الإرهابية، ورفضه لجميع أشكال التعصب والكراهية. ووجّه غوتيريش كلمة قصيرة أمام المصلين في المسجد بدأها بتحية الإسلام، وشدّد فيها على ضرورة التصدي للتطرف بكل أشكاله، سواء ما يستهدف المساجد أو غيرها أو أي مكان آخر، مطلقاً دعوة للتأكيد على حرمة كل أماكن العبادة وسلامة المصلين، ووضع خطة عمل للأمم المتحدة بأسرها للانخراط بالكامل في دعم حماية المواقع الدينية.

وأضاف غوتيريش أنه شهد سخاء الدول المسلمة، عندما كان مفوضا ساميا لشؤون اللاجئين، حيث ذكر أنها كانت تفتح دوما حدودها أمام الناس الذين يعانون من الأزمات في عالم تـُغلق فيه الكثير من الحدود. وذكر الأمين العام أن ذلك يتوافق مع ما يعتبره أفضل ما قيل عن حماية اللاجئين، وهو ما جاء في إحدى آيات سورة التوبة من الدعوة إلى توفير الحماية لجميع طالبيها، مشيراً إلى إن تلك الآية أنزِلت على النبي قبل صدور معاهدة عام 1951 لحماية اللاجئين بأكثر من 14 قرنا. وأضاف غوتيريش أن “سورة البقرة تذكّرنا بأن البر لا يتمثل في أن يولي الناس وجوههم قـِبل المشرق والمغرب، بل يتمثل في منح المال للمحتاجين وفي الرقاب، وفيمن يوفون بالعهد والصابرين في البأساء والضراء”، مختتماً كلمته قائلا: “لستم وحدكم. العالم معكم، الأمم المتحدة معكم، وأنا معكم.”