شاهد: هيفاء وهبي مُحبَطة وتُهاجم مُقرّبين.. فهل قصدت مدير أعمالها؟

أثارت الفنانةُ اللبنانيةُ هيفاء وهبي الجدل بتغريدة غامضة كتبتها عبر حسابها الشخصي في “تويتر”، تحدّثت فيها عن خسارتها لبعض الأشخاص، بالتزامن مع أنباء تتردّد بقوة عن دخولها في علاقة عاطفية مع مدير أعمالها المصري محمد الوزيري. وقالت هيفاء في تدوينتها المثيرة للجدل التي جاءت في تعليقها على صورة لها وهي تحمل طفلةً رضيعةً: “تاريخ هالصورة إلو ذكرى عندي مع إنه كنت عم بهني صديقتي بمولودتها الجديدة الله يحفظها.. بس بنفس اليوم صار معي شي بشع ما بنساه وفقدت 3 كنت مفكرتن أصحاب وضهر”.

وتابعت: “اليوم كمان صادف من أبشع أيام حياتي لأني اكتشفت إن الإنسان المنيح هو أغبى إنسان عوج الأرض واللي حواليه بيستغلوه أبشع استغلال”. وتزايدت مؤخرًا أنباء وجود علاقة عاطفية بين المطربة والفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، ومدير أعمالها محمد الوزيري، وبات موعد إعلانهما طبيعة وتفاصيل هذه العلاقة خلال الفترة المقبلة، مسألة وقت. كما تزايدت أنباء اتفاقهما على الزواج خاصةً بعد تلميحات الوزيري القوية، إلا أن منشور هيفاء اليوم أثار الشكوك حول اختلافهما. وانهالت تعليقات المتابعين على منشور هيفاء، فكتب أحدهم: “لا توثقي بحدا بعد اليوم هيوفة.. كل شيء بهالدنيا راكب عالمصلحة.. خلى الشغل شغل بس أكيد اللي نيته طيبة ما بيخسر”.

وقال آخر: “هيفاء أنا مش من الهولكس بس بحبك.. وبنتقدك أحيانا.. بس كنت من بعيد عّم اتفرج وحاسة ومتاكدة أنه عم يستغلك من غير ذكر أسماء”. جديرٌ بالذكر أن علاقة هيفاء وهبي بابنتها الوحيدة “زينب”، مُنقطعة منذ طفولة ابنتها، التي هي متزوجة ولديها طفلتان، وتقيم في دبي، حيث تداولت أنباء أفادت بأن هيفاء أُرغمت على التنازل عن حضانة ابنتها مقابل حصولها على الطلاق، وفقدت بذلك حق رؤيتها والتواصل معها بأي شكل من الأشكال.