خلاف سعودي فلسطيني على صاحب صورة رافع السبابة أحد ضحايا مسجدي نيوزلندا.. حتى الآن الحقيقة غائبة

أثارت صورة رافع السبابة الذي أعلن عن وفاته في حادثة نيوزيلناد الإرهابية الجدل بين السعوديين، خاصة بعد تضارب الأنباء حول حقيقة الصورة التي باتت أيقونة “شهداء مسجد نيوزيلندا” .
وأجرى الإعلام النيوزيلندي لقاءً مع رجل فلسطيني يُدعى “خالد الجمالي” الذي أكد أن صورة الشخص “رافع السبابة” تعود له، وليست لصديقه السعودي محسن الحربي المتوفى في حادثة مسجد النور الذي راح ضحيتها أكثر من 50 شخصًا وعشرات المصابين.

من جانب آخر أكد الدكتور فراس الحربي، أن الصورة المتناقلة تعود لوالده محسن الحربي المتوفى في الحادثة الإرهابية، وقال في تغريدة على حسابه في “تويتر”: “الصورة لوالدي رحمه الله الذي كان مصابًا بالسرطان، عرفته من ساقه وعينيه وجبينه، للأسف أشغلتم أنفسكم كثيرًا هل هو أم لا؟”.
ونقلت صحيفة “نيوزيلند”، عبر برنامج مصور، لقاًء مع “الجمالي” الذي قال إنه لا يتذكر جيدًا حين رفع السبابة؛ حيث كان في حالة صدمة وغير مدرك ما يحدث حوله؛ مؤكدًا أن ما تناقلته وسائل الإعلام عن الصورة ونسبتها للمتوفى السعودي غير صحيح، وأن الصورة تعود له؛ حيث لا يزال حيًّا، وشاهدها بعد تلقيه العلاج وخروجه من المستشفى.
ورورى الفلسطين خالد الجمال تفاصيل الحادث ، مشيراً إلى أنه تقابل مع القاتل وجهًا لوجه في مسجد النور؛ لكنه لم يقتله، وقام بقتل شخص آخر بجانبه، ثم استدار وفتح النار في اتجاهات مختلفة.
وأوضح إلى أنه تمكن من الهرب من نافذة المسجد وأصيب في ركبته من الزجاج المتطاير بفعل إطلاق النار الكثيف.