الملحقية الثقافية في أمريكا للمبتعثين: لا تصححوا أوضاعكم داخل أمريكا لهذه لأسباب

نصحت الملحقية الثقافية السعودية في الولايات المتحدة الأمريكية الطلبة المبتعثين بعدم تصحيح أوضاعهم القانونية داخل أمريكا، أو الدول المجاورة، لافتة إلى أن القرارات الجديدة لإدارة الهجرة قد تؤدي لحظر الطالب من الدخول إلى أمريكا مرة أخرى. وحذرت الملحقية، في بيان عبر حسابها الرسمي، من ذهاب الطلاب إلى أي بلد لتصحيح الوضع القانوني، على سبيل المثال المكسيك، مؤكدة أن المدة التي يُسمح للطالب الجلوس خلالها بصورة قانونية داخل أمريكا بعد إلغاء أو انتهاء تأشيرة “السيفس”، تختلف من حالة لأخرى. وأضافت أنه في حال انسحاب الطالب المصحوب بالموافقة عليه من المعهد أو الجامعة يُمنح أسبوعين، وأي إلغاء لأي سبب آخر يستوجب مغادرة الطالب فورًا؛ لأن وجوده يصبح غير قانوني لحظة الإلغاء، أما في حال الانتهاء المصحوب باكتمال البرنامج وتخرج الطالب فيمنح شهرين.

وفيما يتعلق بالتأشيرات الدراسية، شددت الملحقية أنه لا يمكن إصدارها من داخل أمريكا، وتتم عن طريق السفارة الأمريكية خارج الولايات المتحدة. وكشفت الملحقية عن الحالات التي يحتاج الطالب فيها إلى تأشيرة جديدة رغم عدم انتهاء سنوات صلاحية التأشيرة القائمة، ومنها “في حال الإلغاء بواسطة السلطات هناك، وعدم المداومة على الدراسة لمدة تزيد على خمسة أشهر، والتواجد خارج أمريكا لمدة مماثلة”. وأكدت أنه لا يمكن للمعهد أو الجامعة منع الطالب من تحويل “السيفس” لعدم دفع رسوم الدراسة؛ لأن القانون يمنع رفض التحويل لأي سبب كان حتى إذا لم يدفع الطالب رسومه الدراسية؛ لأن تحويل “السيفس” شأن منفصل تمامًا. وأشارت إلى أن الدراسة لحاملي التأشيرات السياحية تعتبر غير قانونية حتى لو سمحت بها المدرسة أو المعهد، ولاسيما للأطفال الذين يحملون تأشيرة سياحية.