اصطحبت رضيعتها إلى جلسة للأمم المتحدة.. موقف آخر اشتهرت به رئيسة وزراء نيوزيلندا

في أعقاب موقفها من الهجوم الإرهابي الذي تعرض له مسجدان في مدية كرايستشيرش النيوزيلندية الجمعة الماضية، أعاد مغردون نشر صور سابقة لرئيسة وزراء نيوزيلندا “جاسيندا أرديرن” مصطحبةً طفلتها الرضيعة داخل أروقة الأمم المتحدة.

وأثارت الصور في حينها إعجاب الكثير من المغردين حول العالم، والتي أظهرت “أرديرن” وهي تحمل طفلتها الرضيعة بعمر 3 أشهر داخل أروقة الأمم المتحدة قبيل إلقائها كلمة عام 2018.
يذكر أن “أرديرن” أدانت الهجوم على المسجدين ووصفته بالإرهابي، وطمأنت المواطنين المسلمين أن سلامتهم شيء تريد التأكيد عليه، وأن يكون لهم أماكن آمنة للعبادة وأن يشعروا بالأمان خلال عبادتهم، كما أعربت عن شعورها بالأسى والغضب جراء الحادث، وذلك خلال لقائها ممثلين عن الجالية الإسلامية وعائلات وأقارب الضحايا.