العمري يخرج عن صمته للمرة الأولى: حسبي الله ونعم الوكيل

خرج اللاعب عبد الإله العمري عن صمته للمرة الأولى بعد التصريحات المثيرة للجدل التي أطلقها مدرب الوحدة المصري احمد حسام ميدو بعد نهاية مباراة النصر.

حيث لم يجد اللاعب أفضل من ترديد عبارة “حسبي الله ونعم الوكيل” في تصريحاته التي نشرتها صحيفة “الرياضية” ، تعليقا على ما أثير حول تهاونه في مباراة النصر والتي انتهت بهزيمة الوحدة بأربعة أهداف نظيفة.
وأوضح العمري، أنه كان يتمنى الفوز على النصر، وقال: “أنا لاعب وحداوي في الوقت الحالي، والمغربي عبد الرزاق حمد الله، هو هداف مميز”.
وفي رده على المصري أحمد حسام “ميدو” مدربه، الذي طالب أمس الأول بمنع اللاعبين المعارين من مواجهة أنديتهم الأصلية كما هو الحال في الدوري الإنجليزي قال العمري صاحب العشرين عاماً: “ميدو على عيني ورأسي، وكان يهدف من تصريحه إلى رفع الضغوط عني، وهناك من يحاول إفساد العلاقة بين اللاعبين والمدرب”.
ورفض العمري، الذي اُستدعي أمس لمنتخب تحت 23 عاما، اتخاذ أي إجراء ضد من ألمحوا إلى اتهام ميدو له بالتخاذل أمام النصر، قائلاً “حسبي الله فيهم، ردي عليهم في الملعب”.
وكان مدرب الوحدة قد اعتذر عن سوء فهم تصريحاته ضد اللاعب بصورة سيئة ، وأكد أنه لا يقصد معنى التخاذل ، مشددا على إخلاص اللاعب وتقديره لما قدمه مع الوحدة حتى الآن.