بالصور: بعد 96 يومًا بالعناية المركزة.. “فاطمة” تغادر الحياة متأثرة بإصابتها بعد الدهس

تُوفيت الطالبة “فاطمة بنت محمد سعد الحارثي – 14 عامًا” بعد 96 يومًا قضتها في العناية المركزة إثر حادث دهس مروري، تعرضت له يوم الأحد 2 ربيع الآخر 1440 هـ، وذلك قبل دخولها صباحًا مدرستها المتوسطة الـ31 الواقعة ضمن مجمع تعليمي في حي الوسام بالطائف بعد أن قدمت للمدرسة مشيًا على الأقدام، لكنها وجدت نفسها تحت إطارات إحدى المركبات. وتفصيلاً، تعرَّضت الطالبة “فاطمة” لإصابات حرجة؛ نُقلت إثرها إلى المستشفى، وأُدخلت العناية المركزة ثم المتوسطة، وظلت 96 يومًا منوَّمة بها إلى أن توفيت مخلفة بذلك حزنًا وأسى كبيرَيْن لدى أسرتها، وكذلك مدرستها.

وتمنى ذووها وجود دورية مرورية، تراقب الشارع المقابل للمجمع التعليمي، كذلك العمل على إنشاء مطبات صناعية، تُسهم في إيقاف سرعة المركبات بذلك الشارع وقت انصراف الطالبات، وكذلك وقت ذهابهن صباحًا. كما تمنوا أن توافق الإدارة التعليمية على تسمية مصلَّى المجمع باسم ابنتهم؛ لأن ذلك سيخفف من مصابهم.

وشهدت محافظة الطائف يوم الأحد 2 – 4 – 1440هـ حادثة دهس لطالبة بأحد المجمعات التعليمية بحي الوسام، وذلك أثناء ذهابها إلى المدرسة، وسط شكوى أهالي الحي من تكدس الطالبات بالمجمع الوحيد في الحي، ووجود المدرسة على شارع رئيسي، ولا وجود للجهات المعنية به، وعدم توافر وسيلة نقل لكل الطالبات بالمجمع. وذكر أحد الأهالي حينها أن الطالبة التي تعرضت للدهس بالمجمع التعليمي الوحيد بحي الوسام أُصيبت بسبب قطع الشارع المؤدي لمدرستها بعد قدومها مشيًا إلى المدرسة. ويعد المجمع التعليمي بالوسام هو الوحيد الذي يخدم المنطقة؛ ويشهد كثافة من الطالبات؛ فبه المراحل جميعًا؛ لذا فالطالبات يأتين إليه من حي الوسام1 والوسام2 والوسام3. ويشكو الآباء من عدم وجود وسائل نقل للكثير من الطالبات، إضافة لعدم وجود الجهات المعنية أوقات الدوام والانصراف لضبط حركة السير، وضبط المتهورين.